الرئيسية / دراسات وبحوث / الصومُ في قَرْنِهِ الخامس عشر

الصومُ في قَرْنِهِ الخامس عشر

مقدمة:

 تُعتَبَرُ ظاهرة التراكم من الظواهر الأساسية في استراتيجيات البناء الأعم من الفيزيائي والمعنوي، فالحجر على الحجر يصنع جدارًا، والتدريب على التدريب ينمي العضلات، ومراكمة المعلومات تشكل الثقافات، وهكذا فإن التراكم يذهب بالوحدة الواحدة إلى عنوان جديد بعد تركبها مع غيرها.

 إن لهذه الظاهرة أبرز الحضور في الدراسات التربوية، بل وهي المعتمد في استراتيجيات الصياغات السياسية التي تعتمد الإعلام وسيلة لتطويع الشعوب عبر مراكمة مفردات الموضوع المطلوب من حيثيات سمعية وبصرية وحسية متعددة، وفي صور مختلفة، وبعد تحقق التراكم يأتي القرار أو الحدث السياسي موافقًا لما أسَّسَ له الإعلام في برنامج متكامل الحلقات.

 

مدخل:

 عندما نعمد إلى مراقبة التحولات الثقافية في المجتمعات وما يقف وراءها من عمليات التراكم، فإننا قد نقف على ثلاث أساليب بارزة، هي:

 

الأسلوب الأول: المراكمة الجبرية:

وهي أن يوضع الهدف تحت سلطة القهر الوظيفي ويُعَرض إلى دفعات صارمة من المفردات الموضوعية الخاصة لتشكل في ما بعد ثقافة واضحة يعرف الفرد من خلالها، وأكثر من يستعمل ويمارس هذا الأسلوب وبدقة فائقة في عموم السلك العسكري؛ حيث يُجَرَّدُ الشرطي أو الجندي من كل شيء ما عدا إرادة التنفيذ للأوامر الصادرة وبدون أي نقاش، بل ولا حتى نظرة تململ.

 تظهر هذه التربية العسكرية بوضوح تام على شخصية العسكري أو ربما أولاده الذين يتربون على يديه، ولا يبعد أن يتطبع بها حتى خادمه في المنزل، وهي تربية يُعرَفُ صاحبها بسمات خاصة هي في الواقع نتيجة ذاك التراكم الجبري الذي خضع له طوال فترة المراكمة الثقافية المقصودة.

 

الأسلوب الثاني: المراكمة الخفية:

 وفيها تُمَرَّرُ المفردات الموضوعية في ضمن رسائل أجنبية عامة وقد تكون أجنبية عنها تمامًا، وأكثر ما يُمارس هذا الأسلوب في وسائل الإعلام من أفلام وإعلانات وبرامج ومسابقات وما شابه، وكذلك في الكتب الدراسية المعتمدة في المدارس الخاضعة للسلطة الحكومية، وفيها لا يشعر الإنسان بأنه يتعرض إلى عملية مراكمة ثقافية سوف تغير من شخصيته دون التفات منه، ولذلك فإن حدوث التغيير لا يكون ملحوظًا في الغالب لغير من هو خارج دائرة الاستهداف، وهذا ما يفسر لنا إنكار الكبار لما يكون عليه الصغار، والحق في الواقع مع الكبار، ولكنه وبسبب التراكم الخفي تشكلت فجوة كبيرة بين الثقافتين، ثقافة الكبار وثقافة الصغار، والأمثلة في هذا المضمار كثيرة جدًا، منها (القبلة) التي كانت مستنكرة جدًا قبل ثلاثين سنة، ولكنها اليوم وبسبب وجودها في كل فيلم ولو لمرة واحدة أصبحت اليوم عادية جدًا حتى لو أشهرت بين الناس في الواقع، فإنه سوف يقال: ربما زوجته أو خطيبته أو أخته، وحتى لو كانت صديقته، فما شأننا نحن؟!!

 من يقرأ هذه السطور من الشباب، فإن البعض منهم يقول: نعم، بالفعل، وما شأننا نحن؟؟!!

 ومن الصعب جدًا التفاهم مع من تمكنت منه المراكمة الخفية وخصوصًا أولئك الذين انغمسوا تمامًا في بحورها الناعمة العميقة.

 

الأسلوب الثالث: المراكمة الاختيارية:

 وفيها توضع الصورة الكاملة للمشروع أمام الإنسان، فإن أعجبه الأمر كان عليه أن يُلزِمَ نفسه بما يحققها، وأي خلل في الالتزام فإن الخسارة راجعة أولًا وبالذات عليه شخصًا، وربما عادت على من حوله ثانيًا وبالعرض، ومثال هذا الأسلوب الألعاب الرياضية، الدراسات الأكاديمية، الصحة، وما نحو ذلك من مشاريع.

 من هذا الأسلوب الثالث يتفرع عنوان جديد، وهو المراكمة الإلزامية بالبناء على الأسلوب الاختياري، وربما يكون هذا العنوان مزيجًا بين الاختيار وبعض من الجبر في الأسلوب الأول، كمن يختار الانضمام إلى فريق لكرة القدم، فهو مجبر على الالتزام بالتدريبات، وفي نفس الوقت يملك الاختيار الكامل لترك الفريق في الوقت الذي يشاء، وليس مثل العسكري الذي يُسلب حتى حق الابتعاد إلى بإرادة من هو فوقه.

 

الرؤية الإسلامية:

 يعتمد الإسلام منهج التكامل بين الفرد والمجتمع، فهو يرى سلامة المجتمع سلامة أو طريقًا لسلامة الفرد، وكذلك يرى أن سلامة الفرد سلامة أو طريقًا لسلامة المجتمع، ولذلك فإنه يُحَمِّلُ الفردَ مسؤولية المجتمع كما يُحَمِّلُ المجتمعَ مسؤولية الفرد، ولذلك قال عَزَّ وجَلَّ (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)، ولأجل تحقيق هذه الصورة الفردية والمجتمعية المتألقة، وضع الإسلامُ طريقًا واضحًا للسير والسلوك فرض فيه أمورًا وندبَ إلى أخرى ونهى عن أمورٍ وكَرِهَ للإنسان أخرى، وما دون ذلك فهو مباح، فإن التزم الإنسان حدود المشروع وصل إلى الصورة المرجوة، وإن خرم هنا أو هناك فإن الضرر يعود إليه كإنسانٍ فردٍ أولًا وبالذات وكإنسانٍ مجتمعٍ ثانيًا وبالعرض.

 

المحور في الرؤية الإسلامية:

 ليس النظر في دين الله تعالى إلى نفس العمل الذي يقدم عليه الإنسان امتثالًا أو انتهاءًا، ولكن النظر إلى بعض الإقبال وموازينه، ولذلك قال تبارك ذكره (فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى * وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى)، وهذا إحباط صارم للعمل، فلا الصدقة مقبولة ولا الصلاة، ولكن الرفض والرد هو القرار من الله سبحانه وتعالى الذي يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)..

 إن للتقوى الدور الأول في قبول الأعمال وترتب الأثر عليها، وهذه التقوى لو أردنا الحديث عنها لوجدناها صورة مركبة من مفردات فكرية غاية في الدقة لا يحققها علم العالم ولا يبعد عنها جهل الجاهل بحسب موازين الدنيا، فقد يكون عالِمٌ في أعلى درجاته ولكنه أبعد ما يكون عن التقوى، وقد يكون عاملٌ بسيطٌ أُمِّي ولكنه يمشي مجللًا بالتقوى والورع، والواقع أن العالم هو الثاني والجاهل هو الأول.

 يقول الإمام الصادق (عليه السلام): “ليس العلم بكثرة التعلم، وإنما هو نورٌ يقذفه الله تعالى في قلب من يريد الله أن يهديه”، فإذا كان التعلم وكثرته بصدق وإخلاص ولغاية الظفر بعناية الله تعالى، فالنور العلمي حينها يتحول حكمة يمشي بها العبد بين يدي الله سبحانه وتعالى، وقد جاء عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه “من أخلص العبادة لله أربعين صباحًا، ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه”.

 

الطريق إلى تحصيل التقوى:

 هو طريقٌ واحِدٌ فارِدٌ تُشَكِّلُهُ مجموعةٌ من العناوين تحت عنوان جامع هو (العبادة)، ومما يأتي تحته عنوان (الصوم)، وأما المجموع ففي مثل قوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، وأما خصوص الصوم فقوله عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

 قد يرد إشكال هنا، مُفَادُهُ أن الله تعالى قد اشترط التقوى أولًا لقبول الأعمال، ثم أنه جعلها نتيجة لنفس الأعمال التي لن يتقبلها إلا بالتقوى، وهذا دَوْرٌ واضح، والدور محال.

 

الجواب:

 قد يقعُ العملُ مُسْقِطًا للتكليف، ولكن هذا لا يعني ترتب الأثر عليه، ولذلك نقول بأن كل عمل امتثالي يترتب عليه الأثر فهو مُسْقِطٌ للتكليف ولا عكس؛ فالمُسقِطُ للتكليف قد يترتب عليه الأثر وقد لا.

 بهذا الاعتبار فإن التقوى إذا كانت حاضرة قبل العمل ومعه فإن العمل حينها يُقْبَلُ إذا تحققت شروطه وتترتب عليه الآثار المرجوة مثل الصلاة إذا كانت زاجرة ناهية عن الفحشاء والمنكر (وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ)، وبها يستمر تدفق التقوى وما تنتج من ملكات وفضائل لا حد لها (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)، وقوله عز وجل (مَا اسْتَطَعْتُمْ) ظاهر في أن للتقوى قابلية الزيادة والاستقواء كلما زادت الاستطاعة وارتفعت معدلاتها.

 وأما إذا أراد الإنسان تحصيل أولى درجات التقوى فإن الطريق إلى ذلك ممارسة العبادات مع الاجتهاد في المحافظة على سلامة النية وخلاصها من شوائب الكسل والرياء وما شابه، فلا دور في المقام كما ورد في الإشكال.

 

تراكمية العبادة:

 ومنها الصوم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، فالمسلم في مصاديقه التعاقبة صام منذ القرن الأول وحتى يومنا هذا ونحن نعيش القرن الخامس عشر الهجري، ومن المفترض والحال هذه أن تكون مفردات الصوم قد تجاوزت مرحلة التراكم في شخصية المجتمع المسلم ووصلت إلى إنتاج الملكات والفضائل بل وأكثر من ذلك أيضًا، غير أن الحاصل أننا لا زلنا نتحدث عن الأحكام الأولية للصوم، في الوقت الذي لا نحتاج فيه أن نعلم أطفالنا كيفية العمل على الأجهزة الإلكترونية المنتشرة، وهذا يدل على أن الأخيرة وفي ظرف خمس سنوات تراكمت وأنتجت بامتياز، في حين أن الصوم لم يحقق شيئًا تراكميًا يستحق الذكر، بل على العكس من ذلك، فشهرة شهر رمضان اليوم إنما هي بالأطعمة والطبخ والمسلسلات والخيم والمسابقات في الألعاب التي لا يبعد أن تكون محرمة شرعًا!

 ما أعتقده، أننا إما لم نفهم طبيعة وفلسفة العبادات المفروضة، أو أننا قد فهمناها قديمًا ثم تلف اليوم فَهمُنا وتلاشى، وفي الحالتين فإن خللًا نعنايه ولا بد من الكشف عنه ومعالجته، وهنا أذكر أمورًا..

 

الأمر الأول:

 لا يمارس الإسلام سلطة قهرية لإجبار الناس على العبادة، فهو يعتمد اختيار الإنسان وتقديراته، وحتى لو اختار الإسلام دينًا فإنه يفترض منه التزام تعاليمه، ولكنه وإن عاند ولم يمتثل فـ (بَلِ الإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ).

 فالإسلام إذن ينتهج الأسلوب الثالث من أساليب المراكمة الثقافية وهو (المراكمة الاختيارية)، وهو في جهة من جهاته اختبار دقيق للإنسان في إنسانيته ومدى احترامه لنفسه عقلًا ووجدانًا، وهذا يعني أن اختيار الإسلام والتزام قوانينه قد لا يكون شيئًا ما لم يكن ممتزجًا مع معرفته ومعرفة تلك القوانين بما يجعلها كالدم في الشرايين.

 

الأمر الثاني:

 يفرغ العبد من صلاته في ظرف دقائق معدودة، وتنقطع تمامًا ما لم ينتقل بها إلى كل وجوده الثقافي والفكري والعملي خلال اليوم من أوله إلى آخره، ففي الصلاة يُحرِمُ مُكَبِّرًا وفي حياته يُحْرِمُ مفهومًا، وكذلك يحقق فيها مفهوم الركوع ومفهوم السجود وما إلى ذلك من أفعال الصلاة..

 أما الصوم، فإن هذا المقدار من اليوم والذي يقضيه ممتنعًا عن الطعام والشراب والجماع، ينبغي أن يكون منطلقًا لممارسة مفهوم هذا الامتناع في كل لحظة من لحظات حياته، فإن النهي عن الطعام في نهار شهر رمضان لا يعني أن الله تعالى يريد أن يعذب الإنسان بالجوع، ولكن الرسالة أنما هي في أنك أيها الإنسان قادر على ترك الطعام تمامًا، وهذا يعني أنك قادر على الاقتصاد فيه، كما وأنك تشعر خلال اليوم بالجوع والتعب، فأشعر قلبك معاناة الفقراء طوال أيام السنة، لتقف إلى جانبهم وتقاسمهم لقمتك التي تمكنت من الاستغناء عنها في وقت الصوم.. وهكذا يتحول الصوم من صورة جامدة إلى مفاهيم حية متحركة.

 

الأمر الثالث:

 لا بد من الانتباه إلى أن التراكم الذي يريده الله تعالى للإنسان هو ذاك التراكم الثقافي النوعي الذي تتفاعل فيه قوى العقل والقلب والنفس والشعور مع مفردات الإيمان والتسليم والإلزام والالتزام امتثالًا وانتهاءً، فهو في الواقع حالة تفاعلية متقدمة جدًا، وهذا ما نحتاج إلى فهمه جيدًا.

 

الأمر الرابع:

 شهر رمضان ليس سحرًا يحول الإنسان من حال إلى حال بين ليلة ونهارها، فكما أنه شهر مُنْتَظَرٌ، هو كذلك مُنْتَظِرٌ لإنسان مستعد متأهب لتلقي خيراته وبركاته، فشهر رمضان بالنسبة للعاقل محطة حصاد من جهة وتزود من جهة أخرى، فالحصاد لعمل دام أحد عشر شهرًا، وأما التزود فلمثلها مقبلة.

 

كلمة أخيرة:

 يحترمنا الله تعالى كثيرًا..

 فلنحترم أنفسنا قليلًا..        

        

السيد محمد علي العلوي

15 رمضان 1435 هجرية

12 يوليو 2014 ميلادية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *