باقات فقهية (٨)

30 July 2014

الجهر والإخفات

((هذه مسألة مهمة ينبغي للمؤمنين الإلتفات إليها، فمن الملاحظ ضعف في مراعاة أحكامها))


*
يختص (الجهر والإخفات) بالقراءة (الحمد والسورة) في الركعتين الأولى والثانية فقط.

* يجب الجهر في الصبح والمغرب والعشاء، ويجب الإخفات في الظهر والعصر.

* الجهر هو إظهار جوهر الحرف عند التلفظ به، والإخفات على خلافه، ففي كلا الحالتين يُسمِعُ المصلي نفسه، فالفرق كما تقدم أنه في الجهر يُخرِجُ ويُظهِرُ جوهر الحرف، وفي الإخفات يتجنب ذلك.

* يجب الجهر على الرجل في مواضعه، وأما المرأة فمخيرة بينه وبين الإخفات. وفي مواضع الإخفات فالإلزام به يشملهما.

إذا كان المصلي عالمًا بالحكم وجهر “في موضع الإخفات أو أخفت في موضع الجهر عمدًا بطلت صلاته، وإذا كان ناسيًا أو جاهلًا بالحكم ولو للجهل بضابط الجهر والإخفات صحت صلاته” (منهاج السيد الحكيم، مسألة ٢١٣).

وعلى هذا الرأي السيد صادق الشيرازي في مسائله (المسألة ١٠٥٦)، وكذلك السيد محمد الشيرازي في مسائله (المسألة ١٠٠١).

وكذا السيد المدرسي كما في (الفقه الإسلامي – أحكام العبادات ج١، النقطة ٦ تحت عنوان: الجهر والإخفات، ص٢٣٨).

وعلى هذا الرأي الشيخ حسين العلَّامة كما في سداد العباد ج١، المبحث الأول من مباحث القراءة، ص ١٦٨-١٦٩).

وكذلك الشيخ زين الدين في كلمة التقوى ج٢ (المسألة ٤٤٢).

وعلى هذا الرأي أيضًا السيد الخامنئي كما في تحرير المسائل (مسألة ٥٩٠).

أما السيد السيستاني فهو على هذا الرأي ولكن (على الأحوط لزومًا) كما في منهاجه (مسألة ٦١٨).

أعده/
السيد محمد علي العلوي
٢ شوال ١٤٣٥ هجرية

٣٠ يوليو ٢٠١٤ ميلادية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *