الرئيسية / كلامهم نور / كامل الزيارات

كامل الزيارات

1 Nov 2014

كامل الزيارات للمحدّث الجليل ابن قولويه القمّي (الصفحة 333)، بسنده الصحيح عن علقمة بن محمّد الحضرمي ومحمّد بن إسماعيل عن صالح بن عقبة عن مالك الجهني عن أبي جعفر الإمام الباقر (عليه السلام) قال:

من زار الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء من المحرّم حتّى يظلّ عنده باكيًا لقي الله تعالى يوم القيامة بثواب ألفي ألف حجّة، وألفي ألف عمرة، وألفي ألف غزوة، وثواب كلّ حجّة وعمرة وغزوة كثواب من حجّ واعتمر وغزا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومع الأئمة الراشدين صلوات الله عليهم أجمعين.

قال: قلت: جعلت فداك، فما لمن كان في بُعد البلاد وأقاصيها ولم يمكنه المصير إليه في ذلك اليوم؟

قال: إذا كان ذلك اليوم برز إلى الصحراء أو صعد سطحًا مرتفعًا في داره، وأومأ إليه بالسلام، واجتهد على قاتله بالدعاء، وصلّى بعده ركعتين يفعل ذلك في صدر النهار قبل الزوال، ثمّ ليندب الحسين (عليه السلام) ويبكيه ويأمر من في داره بالبكاء عليه، ويقيم في داره مصيبته بإظهار الجزع عليه، ويتلاقون بالبكاء بعضهم بعضاً في البيوت، وليعزِّ بعضهم بعضًا بمصاب الحسين (عليه السلام)، فأنا ضامن لهم إذا فعلوا ذلك على الله عزّ وجلّ جميع هذا الثواب.

فقلت: جعلت فداك، وأنت الضامن لهم إذا فعلوا ذلك والزعيم به؟

قال: أنا الضامن لهم والزعيم لمن فعل ذلك.

قال: قلت: فكيف يعزّي بعضهم بعضًا؟

قال: يقولون: عظّم الله اُجورنا بمصابنا بالحسين (عليه السلام) وجعلنا وإيّاكم من الطالبين بثأره مع وليّه الإمام المهدي من آل محمّد (صلى الله عليه وآله)، فإن استطعت أن لا تنتشر يومك في حاجة فافعل، فإنّه يوم نحس لا تنقضي فيه حاجة، وإن قُضيت لم يبارك له فيها ولم يرَ رُشدًا، ولا تدّخرن لمنزلك شيئًا، فإنّه من ادّخر لمنزله شيئًا في ذلك اليوم لم يبارك له في ما يدّخره، ولا يبارك له في أهله، فمن فعل ذلك كتب له ثواب ألف ألف حجّة وألف ألف عمرة، وألف ألف غزوة كلّها مع رسول الله، وكان له ثواب مصيبة كلّ نبيّ ورسول وصدّيق وشهيد مات أو قُتل منذ خلق الله الدنيا إلى أن تقوم الساعة.

 

السيد محمد علي العلوي

1 نوفمبر 2014 ميلادية

2 تعليقان

  1. سيدنا أين نجد دروسكم في شرح كامل الزيارات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *