هي كلمات (32)

صباح البشائر الحسينية..

((هي كلمات نبحث من خلالها عن أريج تطيب له النفوس وتجتمع عليه القلوب..))

الحر الرياحي.. وهب، وغيرهما ممن لم يكن على الطريق الصحيح، إلا أن عاقبته كانت إلى خير وصلاح..

وغيرهما كان ممن ينادي باسم أهل البيت (عليهم السلام) ويرفع شعارات الثأر لهم، إلا أن أنفاسه ختمت متسكعة على أعتاب الظلم والجور..

العبرة أيها الأحباب بالخواتيم، ولذلك نقول دائمًا: اللهم اجعل خواتيم أمورنا إلى خير.. اللهم إننا نسألك حسن الخاتمة..

الليلة ليلة الأربعين.. ليلة ذكرى السجاد وجابر وزينب عند قبر الحسين (عليه السلام) مستذكرين ومودعين..

ونحن معهم إن شاء الله تعالى نستذكر لنبدأ صفحة جديدة من صفحات الحياة..

صفحة كلها طاعات وقربات وخيرات بالله وفي الله ولله تبارك ذكره..

فلتكن ليلة الأربعين هذه المرة نقطة تحول في حياة كل واحد منَّا.. تحول نحو الله تعالى في القرآن والعترة..

صباحكم تهاليل من كربلاء القيم الراقية إلى قلوب عرادية سامية..

 

السيد محمد علي العلوي
19 صفر 1435 هجرية

23 ديسمبر 2013 ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *