الرئيسية / خاطرة - كلمة - فكرة / ((شيءٌ مِنْ بعضِ يِومٍ-7))

((شيءٌ مِنْ بعضِ يِومٍ-7))

🍀 غُلِبَ على أمرِها..

الهمزة.. هي الحرفُ الأوَّل من حروفِ الهِجاء العربيَّة، وأمَّا (الألِف) فليست أكثر مِنْ حامِل لها، وهي كـ(الواو) و(الياء) عندما تستقرُّ الهمزةُ فوقهما في كتابة بعض الكلمات.

عيبٌ عليكِ يا (ألِفُ) احتلالك موقع (الهمزة) على ألسُنِ الناس..

قالتْ: ليس الذنب ذنبي، ولكنَّ (الحجمَ) يُسكِرُهم، ويعرضون عن (المعنى)!
……

🍀 لذَّةٌ وأيّ لذَّة..

لعبتُ وفرحتُ.. تزوَّجتُ ورُزِقتُ ذُريَّةً أسألُ الله تعالى أن يجعلها صالحةً..

سافرتُ وأقمتُ..

أكلتُ اللحمَ والسمكَ والدجاجَ والبطَّ والورميَّ، ومِن أنواع الفواكه والخضار..

أحببتُ أصدقائي وزملائي وأصحابي، كذا واستمتعتُ بمجالستهم في نزهة وغيرها..

لكُلِّ سعادةٍ لذَّتها الخاصة، ولكِنَّ أيًّا منها بلا ريح أمام لذَّةِ العِلم..

لذَّةٌ لا يفهمُ روعةَ طعمِها إلَّا من عشق الكتابَ والكلمةَ..

كُلَّما استشعرَ العاقِلُ عمقَ جهلِه وانطَّلقَ لِسدِّه، كلَّما انتَّشى ملتذًّا مسرورًا..
…….

🍀 صدِّقوني..

أحترِمُ التكنولوجيا وأستعملها وأحاول تطوير نفسي لأواكب تطورها..

ولكن صدِّقوني..

القراءة من الكتاب الورقي أمر مختلف..

الكتابة بالقلم أمر مختلف..

الشخبطة أمر مختلف..

في الحركة الطبيعية حياة تعجز التكنلوجيا عن تقديمها..

قلِّب الأوراق ومزِّق بعضها، وعِشْ قليلًا من الفوضى..

هي الحياة هكذا، والتناغم معها نعمة لا ينبغي التفريط فيها..
…….

🍀 لا تبتعد..

منها ما يتغيَّر آخرُه ويقبل التنوين..

ومنها ما يتغيَّر آخرُه ولا يقبل التنوين..

ومنها مادلَّ تنوينُه على الشيوع، وعدمه على المخصَّص المعلوم..

ومنها ما لا يتغيَّر آخرُه ولا يقبل التنوين..

الأوَّلُ منها اسم متمكِّنٌ في الإسميَّة؛ والأصل في الأسماء الإعراب والتنوين..

كلَّما تشبَّهت الأسماء بالأفعال، كلَّما ابتعدتْ عن حقوق الاسم وجماله..

وهكذا الإنسان..
مع.. الحيوان.
…….

🍀 ويبقى الأصلُ..

بين ربيعٍ وآخر..

تصفَرُّ أوراقٌ فتتخلَّى أغصانُها عنها..

تتبرعمُ أخرى لتخرج زاهيَةً وتبرُزُ يانِعةً..

بين هذا وذاك تدورُ فصولٌ في أشهُرٍ تِسعة..

وفي اثني عشر يبقى الأصلُ تامًّا قائِمًّا ليُكمِل كيانَه في الوجود وفي عيون الناظرين..

لا مفرَّ من دورةِ الحياة..

هي هكذا..

ولن تتغيَّر..
…….

السيد محمد علي العلوي
25 من ذي الحجَّة 1436 هجريَّة

9 أكتوبر 2015 ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *