هي كلمات (38)

صباح الفل والياسمين..

((هي كلمات نبحث من خلالها عن أريج تطيب له النفوس وتجتمع عليه القلوب..))

مَنْ مِنَّا لا يُحب الورد؟
عندما يُقبِل عزيزٌ من سفر فإننا نهديه وردة..
للمولود الجديد وردة..
للمريض وردة..
للزوج من الزوجة وردة، ولها منه وردة..

إنها خيار لمختلف المناسبات حتى الحزينة منها..

لماذا يا ترى؟

جوابي:
تنشر الوردة أريجها وتوزع على النواظر جمال شكلها.. لا تسأل عن من يشمها أو ينظر إليها، فهي تعطي ما أعطاها الله لتفرح القلوب وتُسعِد الأرواح..

لو أننا نكون كالورود لكانت لمجتمعاتنا رائحةٌ جِدُّ مختلفة..

صباحكم ورود عرادية من عبير قلوبكم..

السيد محمد علي العلوي
3 ربيع الأول 1453 هجرية

6 يناير 2014 ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *