الرئيسية / خاطرة - كلمة - فكرة / تدبُّر وتفكُّر / في الوجاهة بالحسين (عليه السلام) -1

في الوجاهة بالحسين (عليه السلام) -1

في الوجاهة بالحسين (عليه السلام) -1

مسَّاكم اللهُ بالخير، وعظَّم لكم الأجر، وأجزل لكم الثواب..

مرحبًا بعقولٍ تُحبُّ التفكُّرَ، وتنجَّذِبُ إلى المعارف طلبًا لنور العلم الذي يقذفه اللهُ تعالى في قلب من أحبَّ..

عبارة للتدبُّر والتفكُّر، فلا تبخل على إخوانك بجمال عقلك وحُسنِ فِكرِك..

جاء في زيارةٍ لإمامنا الحسين (عليه السلام) كما في مزار بن المشهدي ومصباح الكفعمي:

“اللهمَّ اجعلني عندَّك وجيهًا بالحسين في الدنيا والآخرة”

ما معنى الوجاهة؟
ما معنى الوجاهة بالحسين (عليه السلام)؟
كيف تكون الوجاهة بالحسين (عليه السلام) في الدنيا، وكيف تكون في الآخرة؟
ما هو نوع الجعل، وما هي مقدِّماته؟
هل يمكن للوجاهة أن تزول؟

الكثير من الإثارات تدور في الفكر.. فلنشمِّر سواعد النظر..

بانتظار ما تُلقُون من أنوار عقولكم الشامخة..

السيد محمَّد علي العلوي
4 من المحرَّم 1438 هجرية

6 أكتوبر 2016 ميلادية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *