الرئيسية / دراسات وبحوث / مراجعة لسماحة الشيخ محمَّد مسلم الصائغ على كتاب: السرطان (مقدمة قصيرة جدًا)، لمؤلِّفه البروفسور نيكولاس جيمس

مراجعة لسماحة الشيخ محمَّد مسلم الصائغ على كتاب: السرطان (مقدمة قصيرة جدًا)، لمؤلِّفه البروفسور نيكولاس جيمس

 

 

الكتاب: السرطان (مقدمة قصيرة جدًا).

 المؤلِّف: البروفيسور نيكولاس جيمس.

 عدد الصفحات: 161.

 دار النشر: كلمات عربية للترجمة والنشر.

الطبعة الأولى 2013

……………..
51929307

نيكولاس جيمس أستاذ علم الأورام بجامعة بيرمينجهام بالمملكة المتحدة ومستشار بمستسفى الملكة إليزابيث في بيرمينجهام، ويعمل حاليًا في دراسةٍ مهمَّة تبحثُ أهميَّة استخدام العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا.

 

استهلّ المصنِّفُ كتابه بالشُكر والتقدير لكلِّ مَن أعانه على إخراج هذا الكتاب؛ والداه وزملائه، ويأتي الشُكر والتقدير لما في هذا المختصر من جُهد ضخم؛ لأن العنوان واسع جدًا، وإخراجه بصورة تستوعب العناوين المهمَّة للموضوع وبأسلوب واضح يصل إلى غير المختصين بحاجة إلى جهد. ولكن الكتاب لا يخلو من العبارات التخصصية التي بحاجة للقارئِ أن يبحث عن معناها أو يقرأ شيئًا عنها لتكتمل عنده الصورة.

 

وقع الكتاب في ستة فصول:

الفصل الأول: حجم مشكلة السرطان.

لا يخفى على المتتبعين للحالات المرضية من شيوع هذا المرض في المجتمع نتيجة مسبِّبات عديدة وعلى رأس القائمة التدخين المنتشر بشكل واسع وفي كل المجتمعات.!

(والشيوع مقارنةً بندارةِ هذا المرض ورقعة اتساعه في المجتمع)

بيَّن المصنِّفُ برسومات بيانية ودراسات معتمدة من منظمات طبيَّة وجامعات النسبة الأكبر التي يتعرَّض لها البشر من السرطان هو سرطان الرئة، وذلك الذي يجعل التدخين على رأس قائمة المسبِّبات للمرض.! ويستطرد في الحديث إلى أن يصل إلى سياسات الاهتمام بمرض السرطان، وقد أفرد فصلًا يتحدث فيه عن الاقتصاديات والسياسات المتبعه لعلاج هذا المرض.

 

الفصل الثاني: كيف ينشأ السرطان؟

تعرَّض في هذا الفصل إلى مسائل تخصصيّة ترتبطُ بالمعلومات الأساسية للخلية -بحث بيولوجي-، ومن خلالهِ يُبيِّن كيفية نشوء هذا المرض في جسد الإنسان، أي كيفية حدوث التسرطن في الجسم.

ودخل في بيان تركيب الدي إن إيه ووظيفته، لما له من دخالةٌ لفهم طبيعة حالة التسرطن. السرطان بصورة مختصرة هو: تلف في حمض الدي إن إيه، وانقسام غير منتظم في الخلية، وله سمات معيَّنة أفرد لها عنونًا وتحدّث عنها بإيجاز.

 

الفصل الثالث: كيف يعالج السرطان؟

علاج السرطان أمر بالغ التعقيد -كما يُصرّح المصنِّفُ-، ويتطلّب عادةً مشاركة من عدة جماعات متنوعة تتراوح ما بين أطباء من جميع التخصصات، من بينها:

١- الممارسون العموميون (أطباء الأسرة).

٢- الجراحون.

٣- أخصائيو الأورام.

٤- أخصائيو علم الأمراض.

٥- أخصائيو الأشعة.

٦- أخصائيو رعاية تسكين الألم،

إضافةً إلى عددٍ هائل من الفنيين المدربين الآخرين كالممرضات، وفنيي الأشعة والعلاج الطبيعي والمعامل وأقسام العلاج الإشعاعي، ومساعدي التمريض، والقائمة طويلة وممتدة.

يبدأ بالتشخيص المبدئي، وبعدها الفحص للكشف عن السرطان، وتقصي الحالات المشتبه في أنَّها سرطان.

وتعرّض بشكل مفصل إلى دور أخصائي علم الأمراض في تشخيص حالات السرطان.

وبيَّن بصورة موجزة العلاجات وهي كالتالي:

١- الجراحة.

٢- العلاج الهرموني.

٣- العلاج الكيماوي.

٤-العلاج الإشعاعي.

٥- العقاقير المستخدمة في تخفيف الأعراض.

 

الفصل الرابع: أبحاث السرطان.

الدعامتان الرئيسيتان لعلاج السرطان هما: الجراحة، و العلاج الإشعاعي، وكلاهما يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر، وقد خضعا لتطوير مستمر حتى هذا اليوم.

فالأبحاث مستمرَّة للكشفِ عن علاجات تقضي على هذا المرض، ومراحل متعددة يقضيها الباحثون في دراساتهم وبحوثهم، وبيَّن المصنِّفُ مفصلًا هذه المراحل و إلى أين وصلت.

 

الفصل الخامس: اقتصاديات رعاية مرضى السرطان.

التغيرات في التقنيات الطبية والأجهزة والعلاج بالعقاقير، كل ذلك رفع من تكلُّفة العلاج، وفي هذا الفصل يتناول المصنِّفُ هذا الجانب.

 

الفصل السادس: أساليب بديلة وتكميلية لرعاية مرضى السرطان.

تشير الأبحاث إلى أنَّ ما لا يقل عن نصف عدد مرضى السرطان يستعينون بعلاجات تكميلية أو بديلة إضافةً للعلاج التقليدي، وتتنوَّع هذه الأساليب، فتشمل العلاجات الشعبية التي يستخدمها المرضى الذين ينتمون إلى أقليات عرقية.

ويتعرض مفصلًا لأنواع العقاقير الطبية التي تُعد مكملًا لعلاج السرطان.

 

وينتهي الكتاب بفصله السادس الذي أشرنا إليه إجمالًا، ويضع القارئ أمام نافذة يطل من خلالها على أبرز العناوين الداخلة في موضوع السرطان، فيُعطى صورة اجمالية وهيكلة عامة وافية لغير المختص حول موضوع (السرطان).

 

محمد مسلم الصائغ

23 صفر المظفّر 1438هـ

يوم الخميس الموافق: 24-11-2016

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *