الرئيسية / مقالات / بابٌ من أسماها..

بابٌ من أسماها..

أرجو آمِلًا، بل ألتمس مُتوسِلًا كافة الإخوة والأخوات من شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) أن يبذلوا دقائق معدودة لقراءة هذه الأحاديث الطاهرة، فهي مِمَّا من شأنِه أن يُغيِّرَ جانِبًا من جوانب وجوه واقعنا، ومستقبلنا.

كما ويتَّصِلُ رجائي إلى المساهمة في نشرها رسالةَ خيرٍ وصَلاحٍ قُربةً إلى الله تعالى.

………………………….

 

  • عن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، أنَّه قال: “لو وَجَدْتُّ مُؤمِنًا على فاحِشَةٍ لسَتَرتُهُ بِثَوبِي”.
  • عن عبد الله بن جُندًب، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، أنَّه قال: “يا بن جُندُب، إنَّ عِيسى بن مريم (عليه السلام) قال لأصحابه: أرأيتم لو أنَّ أحدكم مَرَّ بأخيه فرأى ثوبه قد انكشف عن بعض عورته، أكان كاشِفًا عنها كلها أم يرد عليها ما انكشف عليه منها؟

قالوا: بل نردُّ عليها.

قال: قال: كلَّا ،بل تكشفون.

فعرفوا أنَّه مَثَلٌ ضربه لهم.

فقيل له: يا روح الله، وكيف ذلك؟

قال: الرجل منكم يَطَّلِعُ على العورة من أخيه فلا يسترها”.

 

  • عن الصادق (عليه السلام)، قال: “من اطَّلَعَ مِنْ مُؤمنٍ على ذَنْبٍ أو سَيئَةٍ، فأفشى ذلك عليه ولم يكتمها ولم يستغفر الله له، كان عند الله كعاملها، وعليه وزر ذلك الذي أفشاه عليه، وكان مغفورًا لعاملها، وكان عقابه ما أفشى عليه في الدنيا مستور ذلك عليه في الآخرة، ثُمَّ يَجِدُ اللهَ أكرم من أن يُثني عليه عقابًا في الآخرة”.
  • علي بن الحسين المسعودي في إثبات الوصية، في سياق قصة عيسى (عليه السلام): “ثُمَّ نزلت المائِدَةُ عليهم، أمَرَ (عليه السلام) بتغطيتها، وأن لا يأكل الرجلُ منها شيئًا حتَّى يأذنَ لهم، ومضى في بعض شأنِهِ، فأكَلَ منها رجلٌ منهم.

فقال بعضُ الحواريين: يا روح الله، قد أكل منها رجلٌ!

فقال له عيسى: أكلتَ منها؟

فقال الرجلُ: لا.

فقال الحواريون: بلى يا روح الله، لقد أكل منها.

فقال (عليه السلام): صَدِّقْ أخَاكَ وكَذِّبْ بَصَرَكَ”.

  • قال أميرُ المؤمنين (عليه السلام): “لا تَظُننَّ بكلمةٍ خَرَجَتْ مِنْ أخيك سوءًا وأنتَ تَجِدُ لها في الخَيرِ محملًا”.
  • قال لي أبو عبد الله جعفر بن مُحَمَّدٍ (عليهما السلام): “مَنْ جَاءنا يلتمس الفِقْهَ والقرآن والتفسير فَدَعُوه، ومن جاءنا يبدي عورةً قَدْ سَتَرَهَا اللهُ فَنَحُّوه”.
  • عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، أنَّه قَالَ لَهُ النبيُّ (صَلَّى اللهُ عليه وآله: “لو رأيتَ رجُلًا على فاحشة؟

قال: استِرُهُ.

قال: إن رأيتَه ثانيًا؟

قال: استرُهُ بإزاري ورِدَائِي. إلى ثلاث مرات..

فقال النبيُّ (صَلَّى اللهُ عليه وآله): لا فتى إلَّا علي”. وقال (صَلَّى اللهُ عليه وآلِهِ: “استروا على إخوانكم”.

*

  • عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، أنَّه قال: “استرْ عَورَةَ أخيك لِمَا تعلمه فيك”. وقال (عليه السلام): “إنَّ للناس عيوبًا، فلا تكشف ما غاب عنك، فإنَّ اللهَ يَحلُمُ عليها، واستر العورة ما استطعت، يستر اللهُ عليك ما تُحِبُّ ستره”. وقال (عليه السلام): “شَرُّ الناس من لا يغفر الزلة ولا يستر العورة”.

 

المصدر: مُستدرك الوسائل، للميرزا النوري، الجزء12، باب: وجوب الستر على المؤمن، وتكذيب من نسب إليه السوء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *