الرئيسية / مقالات / سيسيولوجيا الأمراض الروحية وضرورة الحمية الأخلاقية اا بقلم: الأستاذ محمَّد يوسف العرادي

سيسيولوجيا الأمراض الروحية وضرورة الحمية الأخلاقية اا بقلم: الأستاذ محمَّد يوسف العرادي

بقلم: محمَّد يوسف العرادي

من الأمور المهمة التي تشغل بال المجتمع اليوم هو كيفية المحافظة على الأبدان من خلال الاختيار الجيد لنوعية الغذاء، واتباع الوسائل الكفيلة بالحصول على جسم صحي وسليم، لا يختلف عاقل على أهمية الأمر، فكلنا مطالبون بالمحافظة على أنفسنا باتباع الجيد وترك الرديء، فكيف والامر يتعلق بصحتنا التي هي خير عونا لنا للقيام بانشطة حياتنا والتي هي جزء من العبادة التي خلقنا الله لها ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ  ) وممارسة الحياة بالأمور المشروعة والتي تصب في مشروع العبادة، المسألة خاضعة لقاعدة المهم والأهم، الإنسان يحمل جانبين في حياتة: الروحي والمادي، ومن الخطأ الاهتمام بجانب دون الأخر، حسب دراسات علماء الأخلاق بأنَّ الأخلاق تمرض وتبدو عليها علامات الاعتلال ومضاعفاته، مثل الانهيار النفسي وحدة المزاج، ومثل مايعتري الأجسام من الأمراض المفاجئة التي سببها تراكمي، ليتفشى بعد ذلك المرض العضوي، كذلك الأخلاق عندما تترك من غير تهذيب ورعاية واتباع للفضائل، تمرض ويصيبها العجز النفسي، ربما يمرض الإنسان أخلاقيا وبشكل مفاجئ وتغلب عليه غرائز الغضب والجشع وحب الذات والأسباب متعددة، ربما الفقر أو الغنى أو الهموم، وربما الضعف والوهن واعتلال الصحة،،،،

ما الذي يجعل الإنسان مترديا اخلاقيا، همه نفسه ومليئ بالرذائل؟ أولا يجب علينا التسليم بان الإنسان يولد على الفطرة، ولا يولد سيئ الخلق، وذلك بسبب تأثير عوامل بيئية واجتماعية وعقائدية واقتصادية، إنه ضحية كل من هذه العوامل وغيرها، التي تجعل منه انسانا يحمل ثقافة سوء الأخلاق ويفرزها من خلال التعامل مع المجتمع، في بعض الأحيان يحتاج الانسان لعمل تحليل أخلاقي لمعرفة نسبة وصحة الأخلاق في عروق روحه، تماما كما يبحث عن نسبة الهيموغلوبين وصحة كريات الدم البيضاء والحمراء في دمه، وخير علاج لذلك رويات أهل بيت العصمة عليهم السلام الذين وضعوا المنهاج الصحيح لحمية أخلاقية تنجي الإنسان من السكتات والأزمات الأخلاقية المفاجئة، من ضمن هذه العلاجات (الأدوية):

1- علاج النفاق: عن رسول الله (ص): (ثلاث من كن فيه كان منافقا، وإن صام وصلى، وزعم أنه مسلم: من إذا ائتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف)

2- علاج أكل الحرام: الامام الصادق عليه السلام: (من كسب مالا من غير محله سلط عليه البناء والطين والماء)

3- علاج أكل الربا: قال الصادق عليه السلام: (درهم ربا أعظم عند الله من سبعين زنية كلها بذات محرم في بيت الله الحرام)

4- علاج الانتقام: قال أمير المؤمنين عليه السلام: (إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكرا للقدرة عليه)

5- علاج البخل: رسول الله (ص): (البخل جامع لمساوئ القلوب، وهو زمام يقاد به إلى كل سوء)

6- علاج البهتان: الإمام الصادق عليه السلام: (إذا اتهم المؤمن أخاه إنماث (ذاب) الإيمان من قلبه كما ينماث الملح في الماء)

7- علاج البغي: رسول الله (ص): (إن أعجل الشر عقوبة البغي)

8- علاج موت القلب: الإمام الصادق عليه السلام: (كان أبي يقول: ما شيء أفسد للقلب من الخطيئة، إن القلب ليواقع الخطيئة، فما تزال به حتى تغلب عليه، فيصير أسفله أعلاه وأعلاهأسفله)

نحن بحاجة لإعادة صياغة عقولنا لتتكيف مع الواقع بعيداً عن الهوى وحب الذات ( الأنا ) وتغليبالمصلحة الشخصية وتحطيم الأخر، علينا الاهتمام بصحتنا المادية والروحية معاً حتى لا يختل ميزان أنفسنا ونصبح عرضة لسقطات الزمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *