إثارات فكرية (٤٠):

التفصيل والفصل أمران غاية في الأهمية، ومن مواطنهما مواقف الإنسان تجاه ما يعترضه من حوادث ووقائع..

في بعضها فهو يحتاج إلى مواجهة لينة، وفي أخرى يكون الحزم حكمة والحسم تعقلًا، ومع بعضها يعول على الأيام طبيبًا معالجًا..

ومن هنا تأتي أهمية التشخيص وضرورة وزن الحدث وتقييمه من جميع جوانبه، وهذا بالدرجة الأولى يحتاج إلى سعة صدر وبعد نظر وقوة تحمل، وكله مختزل في رائعة أمير المؤمنين (عليه السلام): “آلة الرياسة سعة الصدر”..

وحَقًّا أنه: لا كل ما يعرف يقال ولا كل الحقيقة تقال..

من الأخطاء الفادحة التي يقع فيها الإنسان، خطأ الاعتماد على قاعدة واحدة يلتزمها في كافةِ مواقفه تجاه ما يعترضه من أحداث ووقائع، ظانًا أن ذلك من حزم الأمور، والواقع -في نظري- أنه من أدق مصاديق الجهل المركب..

أما الحكمة فهي وضع الشيء في موضعه، وكما قيل قديمًا: لكل مقام مقال، وهذا هو الحاكم الحكم الحكيم في ما نحن فيه من حديث..

محمد علي العلوي

١٥ رجب ١٤٣٥ هجرية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *