إثارات فكرية (٤٥):

الرسم والتلوين..

أنْ يرسمَ الطفلُ، فهذا مما يسعده جِدًّا، وفي التلوين تمام سعادته التي تكمل عندما يمتدحه الكبار ويُسمِعُونه عبارات الثناء..

يبحث الطفل عن صفحة بيضاء، ويُفَضِّلُ قلم الرصاص، ثم مجموعة من أقلام التلوين..

يُفَرِّغُ شيئًا أو أشياء على تلك الصفحة، ولو أنه رسم فيها خَطَّا واحدًا ثم تركها، فهي عنده إلى الرفض أقرب، ولن يقبل إلا بورقة بيضاء جديدة!!

تستهويه الجدران.. فهو لا يراها كما نراها..

إنها عنده صفحات واسعة رحبة ربما كانت له جَنَّةً وأعظم..

عندي هناك سؤالان:

الأول:
ما هي مدلولات حب الأطفال للرسم والتلوين؟

الثاني:
هل من علاقة أو ربط بين حالة الحب المشار إليها وبين التركيب الثقافي والسلوكي لهذا الطفل في كِبَرِهِ؟

فلنفكر معًا حتى نلتقي غدًا إن شاء الله تعالى..

محمد علي العلوي

٢١ رجب ١٤٣٥ هجرية

 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *