((تأملات)) 1

1

كان الحسين (عليه السلام) عدوًا ليزيد (لعنه الله)، كما وأن هذا الأخير كان عدوًا للحسين (عليه السلام)..

الفرق أن يزيد (لعنه الله) كان يخشى نور الحق والعلم في الحسين (عليه السلام).. يخيفه الإيمان وترعبه التقوى ويخلع قلبه من جوفه بيع الإمام الحسين (عليه السلام) دنياه بآخرته.

أما الحسين (عليه السلام) فأكثر ما لاقاه مرارة إنما هو في اللاقيمية التي امتاز بها المعسكر اليزيدي، وهنا التحدي الحقيقي عندما يكون عدوك بلا قيم، فأنت إما أن تعامله بالمثل فتكون كما هو وإن اختلفت الشعارات، وإما أن تفرض قيميتك وإن (طال السرى) واشتدت وطأة الأذى..”

محمد علي العلوي
24  ربيع الأول 1434 هجرية

6  فبراير 2013م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *