الرئيسية / مقالات / ((هي الأيام ماضية.. ١١-١٤))

((هي الأيام ماضية.. ١١-١٤))

11

ادعو.. بلغ..
أما القانون فلست عليهم لا بوكيل ولا بمسيطر..

وهناك طريقة أخرى.. ولكنها ليست منَّا..
إنها: أثِّر.. إقنعْ.. برمج..

جعلت هذه الثانية قانونًا للأولى، فكان التالي:

أنت تريد التأثير في قناعاتي، وأنا أريد التأثير في قناعاتك..

كل منَّا يبتكر الأساليب والطرق من أجل السيطرة على عقل الآخر..

هناك (آخرٌ) بعيد يمتلك أقوى وسائل التأثير من مال وإعلام وعسكر وتكنلوجيا..

يُقولِبُ أغلبَنَا الجماهيري كيفما يشاء.. ونحن ننغمس في لذة حربائية خادعة مع كل تَغَلُّبٍّ في مساحاتنا الداخلية الضيقة..

وتمضي الأيام..

محمد علي العلوي
١٦ جمادى الآخرة ١٤٣٤ هجرية
٢٧ ابريل ٢٠١٣ ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *