الرئيسية / مقالات / ((هي الأيام ماضية.. ١٢-١٤))

((هي الأيام ماضية.. ١٢-١٤))

Heya Alayam 12

ليست المشكلة هي تلك التي نعانيها، فما نعانيه إنما هو مظهر من مظاهرها، وإلا فهي في علتها وما سَبَّبَ ظهورها..

ملاحقة المعلولات مع بقاء العلة كذاك الذي يريد إطفاء الظمأ بماء البحر، والحال أنه ينفخ بطنه ويزداد عطشًا حد الدواخ..

لا تُعَالَج قضية الطلاق بالإصلاح بين الزوجين، ولكنها تُحَل بنشر الثقافة الصحيحة لمفهوم الزواج، وهي ثقافة التكامل الإنساني بما يحقق الإستقرار والطمئنينة.. هذا وإلا فتمظهر المشكلات هنا وهناك وبين كل ساعة وأخرى وملاحقتها لا مآل له غير الإنهاك والتعب..

وتمضي الأيام..

محمد علي العلوي
١٧ جمادى الآخرة ١٤٣٤ هجرية
٢٨ ابريل ٢٠١٣ ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *