الرئيسية / 2016 / فبراير

أرشيف شهر: فبراير 2016

((تأملات)) 21

قال تبارك ذكره (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ).. وقال أيضًا (وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ).. إذا كان التعبير القرآني بالألف تعبيرًا عن الواقع الفعلي وليس لبيان أمر آخر، فهذا يعني أن:  364,000 من أيام الدنيا يقابلها يوم واحد في العالم الآخر.. …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 20

(الإمساك).. حالة مرضية يصعب معها خروج الفضلات من جسم الإنسان.. (الإسهال).. حالة مرضية تقابل (الإمساك)، فمع الإسهال تنهار القوى ويضعف الجسم بشكل كبير جدًا.. حالتان في منتهى الصعوبة تفرضان على الإنسان تغيرات في مزاجه وأخلاقه الى درجة أنه قد يبقى أسيرًا للأدوية و(الحمام) حتى يشفى!! حالتان في الإنسان.. في معدته.. …

أكمل القراءة »

غدًا، بين الجهوزية والخذلان.. القرار بيدك

قال: لا تضحكوا على أنفسكم، فالغالبية العظمى منكم تعاني من أمراض نفسية وضيق في الأفق، وتريد التخلص من الشعور بهذه الحقيقة فتوهم نفسها بأنها (ثائرة) حسينية كربلائية، وهذا هو السبب الحقيقي لامتلاء الشوارع باللافتات والناس والمضائف.. إنها الحقيقة التي تقف خلف لطمكم للصدور وإدمائكم للرؤوس.. أنتم تنفسون، لا أكثر ولا …

أكمل القراءة »

ما لنا وكربلاء؟؟!

  بقعة أصبحت (كعرش الله تعالى).. دم وثأر ضَمَّنه الله تعالى الأرض ومن عليها.. سماء لم تُرى حمرتها قبل قتل الحسين (عليه السلام).. أجساد ممزقة.. رؤوس مرفوعة على الرماح.. سبايا.. يتامى.. ملائكة تضج وعرش في السماء يتزلزل.. أيا حسين.. أيا أبا عبد الله.. أقسم عليك بجبار السماوات والأرض، لِمَ كل …

أكمل القراءة »

(الشعائر) وضرورة التأصيلات.. التطبير مثالًا

قبل بضع سنوات التقيت رجلًا ربما كان ستينيًا من إحدى بلاد الشام وقد أعلن تشيعه، التقيته في بعض الحسينيات ووجدته ملتزمًا بالحضور ويرفض الجلوس على الكرسي معتقدًا أن في ذلك قلة أدب مع أهل البيت (عليهم السلام)، فقد كان شديد الولاء والحب للأئمة الأطهار (عليهم السلام)، إلا أنني رأيت منه …

أكمل القراءة »

لا بد من الحسم في مسألة (شق الصف)

منذ وعيت وأنا أسمع عن الوحدة والتقريب في قبال الفتنة وشق الصف والخصومات، ولم أفهم من هذه المصطلحات -ربما لقصور عقلي- غير أن متكلم يجب أن يصمت وآخر ليس لأحد الحق في الرد عليه فضلًا عن إسكاته، وإلا فالصف يشق وتتشرذم الأمة ويضيع المجتمع..!! مصطلحات طالما أتعبتني، فهي تبعث على …

أكمل القراءة »

المقال طويل.. (يملل)!!

من المؤكد أن: خير الكلام ما قل و(دل)، وليس ما قل (فقط)، فمجلدات 43 فقهية استدلالية كتبها الشيخ محمد حسن النجفي (قدس سره) هي في الواقع قليلة دالة بالنسبة لموضوعها، ولو أنه زاد على 43 فلربما كان قد خرج عن حدود (خير الكلام ما قل ودل)، فالقليل الدال إنما يكون …

أكمل القراءة »

المحافظة على مكانة (الرئيس) ضرورة

أقول (الرئيس) لأنني معارض بقوة لمصطلح (القائد) في غير المعصوم من نبي أو إمام، وقد وجب التنويه قبل البدء.. قال الإمام الصادق (عليه السلام): “المؤمن أعظم حرمة من الكعبة”، ومن الواضح أن المؤمن محفوظ الكرامة سواء كان فلاحًا أو طبيبًا أو عالم دين أو غير ذلك، فهو بمجرد أن يقر …

أكمل القراءة »

(الحمورية) بين الخبز اليابس و(لحسة) العسل

جلس معلم القرآن بين مجموعة من تلاميذه الصغار تاليًا عليهم بعض من آيات الكتاب العزيز ليعلمهم ويشد عقولهم على كلام الله تبارك ذكره، وبعد أن انقضت الحصة الأولى من الدرس أخرج كل واحد من الصغار كيسه الذي يحمل فيه وجبة إفطاره، وكان من بينهم طفلان أحدهما ابن لعائلة ميسورة الحال …

أكمل القراءة »

مصطلح (العامة).. كلام في الفهم الموضوعي

يأتي مصطلح (العامة) في مقابل (الخاصة) وقد تطلقه أي فئة عن نفسها في قبال غيرها من (عامة) الناس والفئات، فمن الصحيح أن يقال عن الأطباء (خاصة) في قبال غيرهم مطلقًا، فلا اعتبار للدرجة العلمية طالما أن موضوعها مختلف عن موضوع (الخاصة)، فلو كان طبيبًا حائزًا على درجة الدكتوراة، وعالم ذرة …

أكمل القراءة »

تعلقنا بالحسين (عليه السلام).. وثبة أم نكبة؟

التجرد العقلي ممكن في البحوث العلمية عندما يكون المبحث في الكلام أو الفلسفة أو المنطق؛ إذ أن طبيعتها البحث في الأشياء بما هي هي مجردة من كل عارض ممكن، ولكن هذا التجرد تأباه الطبيعة التكوينية لكل من العقل وما يقع عليه النظر؛ فالدنيا مركبة بحيث أن المركب في نفسه وبما …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 19

أوربا اليوم متحضرة متمدنة تحقق إنجازاتها وتسيطر على العالم من خلف إدارته الصهيونية الماسونية المافوية.. أوربا اليوم مضرب مثل وقدوة عليا وأسوة لمن يروم التحضر والمدنية!! أوربا هذه كانت وقبل قرون عدة مضربًا للمثل أيضًا.. في الظلامية والقمع والتعذيب والقتل.. بل والتفنن في كل ذلك بما لا يخطر على أذهان الأصحاء.. …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 18

قال لأخيه: (لَأَقْتُلَنَّكَ).. فرد عليه: (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ).. ليست القضية قوة وضعف، أو قدرة وعجز، أو شجاعة وجبن.. لا يبعد أن يكون هابيل قد دافع عن نفسه غير أن قصد القتل القابيلي فرض نفسه لأسباب قد لا …

أكمل القراءة »

أنتم ملوك الدنيا، والدليل (Panadol & Vicks)..!!

  هي لحم ودجاج وسمك و(عيش)، وقليل من البربير والبقل والخس، وإن لم يكن ذلك فباقلاء يكفي وإن لم تكن معه طاسة من الروب، وحتى لو غاب هذا فـ(ملة) شاي مع الحليب مع قطعة من (البغصم).. إن كانت الظروف جيدة فلا بأس بسيارة غالية، وإلا فالـ(بيك أب) لن يغير من …

أكمل القراءة »

في حرمة الدم..

أولى الشارع المقدس عناية بالغة بأمرين اثنين لا يتهاون في وجوب حفظهما ولا يعذر من ينتهك حرمتهما، الفروج والدماء.. أما الفروج فقد نهى عن (نظرة) الشهوة لأنها انتهاك بصري من جهة، ومن جهة أخرى هي مما يمكن قويًا أن تكون مقدمة لحرام أكبر فأكبر ينتهي إلى استباحة فرج –والعياذ بالله- …

أكمل القراءة »

اللذة الحقيقية..

كل لذة تنتهي بالإنسان إلى ضعفها من الآلام والندم إذا ما أفرط واستسلم وسلم لها، وهذا لأن من طبيعتها أنها تأخذ بتلابيب الملتذ حتى تخرجه عن حد الإعتدال وترمي به مستلطنة في ضياع ومن ضياع إلى ضياع، وحتى نعي هذه الحقيقة الخطيرة لا بد لنا من الإلتفات إلى أن اللذة …

أكمل القراءة »

المجتمع البحراني ومشكل (الشعرة)!!

لا زلت أكرر مؤكدًا على أن (النقد) والإنفتاح على (الرأي الآخر) هو الطريق الأمثل للتطور والتكامل وتحقيق الإنجازات وتصحيح المسارات، وحجتي في ذلك النقص الأصيل الذي يعيشه الإنسان كل إنسان دون المعصوم، ولأن الحال هذه كان لا بد لنا من ممارسة (النقد) ومتابعة (الرأي الآخر) تحقيقًا لقول أمير المؤمنين (عليه …

أكمل القراءة »

الرأي والرأي و(اللا) رأي.. ليس كل رأي محترم

يرى فتنطبع صورٌ في ذِهنه.. يُرَكِّبُها فتتشكل عنده صورةٌ أخرى ينظر إليها ويقرر (رأيًا)، وهذا (الرأي) في حقيقته مكمل للصورة المركبة في ذهنه عندما يريد تحديد موقف ما أو أن ينقل (رؤيته) إلى الآخرين، وبذلك فإن (الرأي) يعتمد في دقته ومدى صوابيته على أمرين مهمين: الأول: الزاوية أو الزوايا التي …

أكمل القراءة »

إبني (سيد علي).. نحن فخورون بك جدًا..

إبني سيد علي (13 سنة) ينتقل إلى الصف الثاني الإعدادي وهو من الطلبة المتفوقين بفضل الله سبحانه وتعالى، وكان مما أرجوه التحول به من الدراسة الأكاديمية النظامية إلى الدراسة في الحوزة العلمية، وفي خصوص هذا الموضوع لي نظرة معينة قد طرحتها بتفاصيلها في الكثير من المقالات والمحاضرات أيضًا، وفي هذه …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 17

بُعدان للمعصومين (عليهم السلام) أحدهما نوري الهي والآخر بشري، أما الأول فلتثبيت القلوب على العقيدة بما يحقق الولاية إيمانًا وتسليمًا، وهذا ما نفهمه من عطف ولايتهم (عليهم السلام) على ولاية الله جل في علاه (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)، وأما الثاني فهو …

أكمل القراءة »

((هي الأيام ماضية.. ١٤-١٤))

الأيام تمضي، وإن لم نتدارك أخطاءنا فمضيها على رقابنا.. ترحب الأنظمة المستبدة بالكيانات السياسية الطَيِّعَة، وتحب منها تلك التي تنفذ ثم تناقش (إن أُذِنَ لها).. هناك كيانات سياسية تعارض هذا السلوك الإستبدادي من أنظمة الحكم.. السؤال: كيف هي مع أتباعها والمنتسبين إليها؟ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): “أعمالكم …

أكمل القراءة »

انت واجد طيب..!!

(تعال تعال لا تستانس هههههه.. بس قالوا لك طيب وتشققت عمبالك حليو إدا الواحد قالوا له طيب!! (طيب) في هالزمن يعني: غبي، أهبل، ساذج، ما تفهم، متخلف، عتيق.. كلشي يدل على الشخصية الضعيفة جمعوه أولاد هالزمن في كلمة طيب.. تعرف قصة الرسول (صلى الله عليه وآله) ويه اليهودي اللي كان …

أكمل القراءة »

هلال شوال ومشكلات ثلاث

  لا بد من الإشارة أولًا إلى أن جماهير المؤمنين كانت تأمل من السادة العلماء الأفاضل في البحرين العمل على حسم أمر الهلال باكرًا، فالمباني الفقهية عندهم واضحة ومن المفترض أو المتوقع أن تكون تحت عنايتهم فرق استهلال معروفة بأشخاصها الثقاة العدول، بالإضافة إلى سهولة تواصلهم مع الدول الأخرى مهما …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 16

تحدث القرآن الكريم عن الجهاد في سبيل الله تعالى وبين شيئًا من شرف المجاهدين وخطر أمرهم، فقال (فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا).. ولكنه تحدث عن أمر آخر أيضًا في ما يخص الشخصية الإيمانية على طريق استحقاقها …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 15

“يقوم بأمر جديد وكتاب جديد وسنة جديدة وقضاء جديد على العرب شديد”!! هذا مما قاله أبو جعفر الباقر (عليه السلام) في أحوال مهدي آل محمد (أرواحنا فداه) عند ظهوره المقدس ليملأ الأرض قسطًا وعدلًا بعدما ملئت ظلمًا وجورًا.. هل جديد إمامنا المهدي (عليه السلام) جديد على كل البشرية، أم أن …

أكمل القراءة »

((هي الأيام ماضية.. ١٣-١٤))

ننام ليلًا.. وربما ظهرًا وعصرًا.. نطلب لأبداننا الراحة.. تارة نسميه نومًا، وأخرى قيلولة.. وثالثة نسميه غفوة.. تعددت الأسماء والنوم نوم واحد نطلب فيه لأبداننا الراحة.. لا شأن لي هنا بالعقول، فكلٌ عند نفسه عاقل حكيم حصيف وإن كان الجهل له رديف، ولكنني أتحدث عن القلوب وما تعتريها من عطوب.. لماذا …

أكمل القراءة »

((هي الأيام ماضية.. ١٢-١٤))

ليست المشكلة هي تلك التي نعانيها، فما نعانيه إنما هو مظهر من مظاهرها، وإلا فهي في علتها وما سَبَّبَ ظهورها.. ملاحقة المعلولات مع بقاء العلة كذاك الذي يريد إطفاء الظمأ بماء البحر، والحال أنه ينفخ بطنه ويزداد عطشًا حد الدواخ.. لا تُعَالَج قضية الطلاق بالإصلاح بين الزوجين، ولكنها تُحَل بنشر …

أكمل القراءة »

ليلة القدر وحاجتنا إلى عقول مبدعة..

  من الصعب أن تجد لنفسك مكانًا في المسجد سواء في قسم الرجال أو في قسم النساء، فالقصَّادُ كانوا بأعداد كبيرة جدًا ومنذ دقائق الإحياء الأولى، وهذا على خلاف الأعوام الماضية التي كان يشتد الحضور فيها بعد مضي قرابة الربع الأول من الوقت، ومما لفت نظري وأشعل في داخلي فكرة …

أكمل القراءة »

المثالية والإطلاق.. مشكلة ومحاولة توضيحية

السيد محمد علي العلوي 10 شعبان 1433هـ / 1 يوليو 2012م   عندما يصف الإمام علي (عليه السلام) المتقين في الخطبة (193) من نهج البلاغة، فهل كان (عليه السلام) مثاليًا مجانبًا للواقعية؟ وعندما ذكر الإمام الصادق (عليه السلام) حق المسلم على المسلم للمعلى، هل كان الإمام خياليًا طوباويًا؟ وحينما يحدد …

أكمل القراءة »

تستمر الحياة.. وعيننا على دولة الحق المهدوية..

السيد محمد علي العلوي  كان الأمس يومًا حاضرًا بحلوه ومره وجميع أحداثه ووقائعه، ولكنه مر وتصرمت لحظاته حتى أصبح اليوم تاريخًا، ومثله اليوم الذي نعيشه واللحظة التي نحياها فإنها متصرمة لا محالة وعائدة إلى حالة تاريخية يتدارسها أبناء الغد.. إنها معادلة (وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) التي من أدركها ووعاها …

أكمل القراءة »