الرئيسية / 2016 / مايو

أرشيف شهر: مايو 2016

يا عليّ

عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، عن النبي (صلى الله عليه وآله)، إنَّه قال في وصيَّته له:   “ياعلي، ثمانيةٌ إنْ أُهيِنُوا فلا يَلومُوا إلَّا أنفُسَهم:   * الذاهِبُ إلى مائدَةٍ لم يُدع إليها. و * المُتَأمِّرُ على رَبِّ البيت. و * طالِبُ الخيرِ مِنْ أعدائِه. و * طالِبُ الفضلِ مِنَ اللئَامِ. …

أكمل القراءة »

نظرية المؤامرة.. نقضٌ ونقضُ النقض

كَذِبٌ مُنَظَّمٌ مقصودٌ لتضييع بوصلة الفكر والقدرة على التحليل الصائب، فهذا الكذب المُنظَّم يأتي ساترًا وحِجابًا عن قصد ليمنع الآخر عن أصل الفكرة، أو فلنقل: الخِطَّة. عندما نرجع لبعض المفرادت التأريخة، فإنَّنا نقف على ما يدُلُّ بوضوح على إرادة تضليل الرأي العام، ومنها (وضع الحديث)، و(صناعة تزوير التاريخ)، و(البرمجة الإعلامية)، …

أكمل القراءة »

مسكينة ماتزوجت

مسكينة ماتزوجت مسكينة تزوجت صغيرة مسكينة تزوجت كبيرة مسكينة تطلقت،مسكينة ترملت! مسكينة ماحملت، مسكينة كل نسلها بنات مسكينة كل نسلها أولاد ’’مسكينة ماجابت لولدها اخت!! مسكينة جابت توأم وتشققت بطنها مسكينة جابت قيصري مسكينة تاركه عيالها عشان الوظيفة ، مسكينة تركت شغلها عشان عيالها ؟! حتعيشي مسكينة وتموتي مسكينة بمجتمع …

أكمل القراءة »

التاريخ الإسلامي دروس وعبر

السلام عليكم  هذا كتابٌّ مهمٌّ على صعيد التأسيس المنهجي للتكامل الأنساني بحسب نظرية التراكم العلمي المنظم.. إنَّه كتاب (التاريخ الإسلامي – دروس وعبر/ قراءة في تاريخ الحركة الإسلامية في الفترة ما بين عامي (٦١-٢٥٠) من الهجرة النبوية. للمرجع الديني السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله(. أنصح الأحبة بقراءته قراءة استكشافية …

أكمل القراءة »

شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام للمحقق الحلِّي (قُدِّس سرُّه)

كتاب الطهارة من شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام للمحقق الحلِّي (قُدِّس سرُّه) ١٤٣٥-١٤٣٦ هجرية:   الشرائع-١، مقدمة حول المُصَنِّفِ والمُصَنَّفِ  https://soundcloud.com/alghadeer-voice-com/1a-4   الشرائع٢- كتاب الطهارة،من: الطهارة اسم للوضوء.. https://soundcloud.com/alghadeer-voice-com/ef5hdnmpegom   الشرائع٣، كتاب الطهارة/ من: وقد يَجِبُ إذا بقي لطلوع الفجر  https://soundcloud.com/alghadeer-voice-com/vrunhosco2xm   الشرائع4، كتاب الطهارة/ من: ويطهر بكثرة الماء …

أكمل القراءة »

كتاب (ما هي الفلسفة)

السلام عليكم أيها الأحبة..   هذا رسالة خاصة لمجموعة منتفاة لم تتجاوز العشرين شخصًا..  عادة أرسل رسائل عامَّة أقترح فيها بعض الكتب للقراءة، ولكن ثمَّة مصنفات تحتاج لعقول مختلفة في تميُّزها، وجدتُّها فيكم متشرفًا..   باكورة الرسائل كتاب:  (ما هي الفلسفة) للدكتور/ حسين علي  كتاب يتناول طبيعة التفلسف ومذاهبه بأسلوب …

أكمل القراءة »

الشيوعية وإن غَابَ أو (غُيِّبَ) رسمها

الإهداء كنت معنا.. نقرأ لبعضنا البعض.. نُقَيِّمُ وننتقد، ثُمَّ نُقوِّمُ وننشر حملنا (ارتقاء) حُلمًا منذ اليوم الأوَّل.. تعاهدنا.. فكَّرنا.. تناقشنا.. عمِلنا.. وفجأة.. رحلتَ حبيبي أبا مقداد[1].. إلى روحك الطاهرة، أهدي فكرًا نسجنا خيوطه معًا تقبل مني هذه الصفحات ولا تنساني داعيًا بين يدي ساداتنا من آل بيت محمَّد (صلوات الله …

أكمل القراءة »

كتاب (المحاسن)

جمع أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي (من محدِّثي القرن الثالث الهجري) ما حصل عليه عن أهل البيت (عليهم السلام) من أحاديث في الأخلاق والأدب، وجعلها في كتاب جليل اشتُهِرَ باسم (المحاسن)، وهو في الواقع حضارة إنسانية متكاملة، ولا ينبغي لمؤمن أن يتهاون في قراءته وتدارس ما فيه …

أكمل القراءة »

هل إنَّ العَبْرَةَ والعِبْرَةَ (جدليةٌ منبرية)؟

في البدء مقدمة: يقول الشاعر في قصيدته باللهجة العامية وهو يصور السيدة زينب (عليها السلام) عند قبر أخيها الإمام الحسين (عليه السلام) تخاطب دفَّانه: أرد انشدك ماي شرَّبته يا دفان … رشيت قبره لو دفنت حسين عطشان؟ هناك من ينفجر بالبكاء ورُبَّما فقد السيطرة على نفسه بمجرد أن يقرأ هذا …

أكمل القراءة »

(( رأي في مسألة التوفيق))

تُحَدِّثُنا مجموعةٌ من الأخبار الصحيحة الواردة عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام) عن عِظَمِ زيارة الإمام الحسين (عليه السلام)، وما للزائرين من مقامات عالية عند الله سبحانه وتعالى، فهذا مما لا كلام فيه بعد إفادات المعصومين (عليهم السلام)، ولكن ينبغي الالتفات في تصوري إلى أنَّ المآتِمَ في مُختَلَفِ بقاع الأرض تحتاج إلى …

أكمل القراءة »

خَطَرَاتٌ.. وَخَطَرَاتٌ

بعض الرؤى والأفكار، باختصار تأتي تحت عناوين مُشْغِلَة.. أضعها في سطور لعلَّ الله تعالى يُشَرِّفُهَا فتكون في ضمن أضوية تقود لطريق خير وصلاح.. المَضَائِفُ ومُشْكِلُ الإسْرَافِ: لستُ مُتابِعًا دقيقًا لِمقدَارِ الأطعمة والمشروبات التي تأخذ طريقها للقمامة من على طاولات المضائف مع نهاية كل إحياءٍ لذكرى أهل البيت (عليهم السلام) في …

أكمل القراءة »

جثا القلبُ يُهدي السما رفعةً

جثا القلبُ يُهدي السما رفعةً أبيًّا من الصدرِ رُغم الألمْ   أكفُّ الليالي له داعية هو الشاهدُ اليومَ وهو القلمْ   أناخ البلايا وأدمى الصعاب بفأس الخليلِ وكُلٌّ صنمْ   رمى النائبات بطرفِ الحسين ومن بائنِ الكَفِّ أحيا علمْ   شهيقٌ حسينٌ زفيرٌ حسين هو القلبُ ينبضُ لاءًا ولمْ   …

أكمل القراءة »

أفيِقي فهَذِي السَمَا كربلا

أفيِقي فهَذِي السَمَا كربلا.. عليها إلهُ البرايا استوى   تَشُقُّ الوُجُودَ دِمَاءُ الحسين.. مِنَ العَرْشِ كافًا ونونًا سَوَى   لياليه والقدرُ رَوحٌ ورُوح.. مُنادى الملائك قُدسٌ طُوى   تُلبِّي الخلائِقُ سِرَّ الوجود.. هُوَ الماءُ وهي الحياةُ جوى   إذا الموتُ (يومًا أراد الحياة).. حُسَينٌ فعُولٌ سِواه ذوى   لعلياء روحِهِ …

أكمل القراءة »

ممارسة الإصلاح واستراتيجية المساحات

قطع النزاع بمنع مقدماته. من خلال هذا العنوان يتحرك السياسي حاكمًا ومحكومًا، ويتحرك عالم الدين، وعالم الاجتماع، والتربوي والاقتصادي، وغيرهم رافعين راية الإصلاح.. قد يكون تحرك الحاكم السياسي لمنع مقدمات النزاع بأن يفرض سيطرته بالقوة والقمع الشديد، والغاية تخويف الناس من مجرد التفكير في تجاوز إرادته، فالإصلاح بحسب قناعاته هو …

أكمل القراءة »

الدمستاني.. مرة أخرى!

  أسميتُها (قرآن كربلاء)، ولا زلتُ مُصِرًّا على أنها (قرآن كربلاء).. ولكنَّني اليوم أقفُ على أبياتِ قصيدَةٍ أخرى لنفس الشاعر صاحب (قرآن كربلاء)، فانكشف لي واقِعٌ إيمانِيٌّ ولائِيٌّ متقدِّمٌ زَيَّنَ حياتَه وخَلَّد ذِكْرَاه بأطيب ما يكون.. أمَّا (قرآن كربلاء)، فهي قصيدة (حرم الحجاج) لِمَنْ لا أشُكُّ في قدسية روحه الطاهرة، …

أكمل القراءة »

معضلة القناعات بما هي (قناعات)

قد تكونُ في واقع الأمر وحقيقته غاية في الدناءة والسُخْفِ والخِسَّةِ، ولكنَّها (قناعات)، فهل كونها (قناعات) يفرض قبولها؟ لا أتحدَّث عن صِحَّة أو خطأ ما أحمِلُه أو ما يحمِلُه الآخر من قناعات، ولكنَّني أتحدَّث عنها بما هي قناعات مع قطع النظر عن أي اعتبار أو حيثية أخرى، والإنسان في ذلك …

أكمل القراءة »

سَمِعُوه في قفصِه يغرد، فقالوا..

ظالمون.. عديمو الإحساس، هكذا قال الأول، ثم أردف: إنَّه ينوح صائِحًا ويبكي مُعْوِلًا، وأنتُّم –أيُّها الحمقى- تتمايلون تحسبُونه يُغرِّدُ مُغنِّيًا؟ تحبِسُونه في قفصٍ وترقصون على جِراح حرِّيَتهِ المسلوبة؟ أطلقوه.. أطلقوه.. أطلقوه.. ……. سَمِعَ العُصفُورَ آخرٌ فتبسَّم، ثُمَّ قال: ما أسعده مِنْ طَائِرٍ صغير، فهو يرى روعة حياته في هذا القفص …

أكمل القراءة »

لو كان للسَّماء (كبد)..!!

لانبطَّتْ.. لانفقعتْ.. لفَقَعَتْ.. يقول العلماء: إنَّ لحركة الحيوانات في ما يسمى بالصراع من أجل البقاء موازين ومعايير دقيقة جِدًّا، فهي تفترسُ وتأكلُ بحسابات تحافظ بحفظها على موازين القوى في عالمها الحيواني والنباتي، ولو تُرِكَتْ دون تدخلات خارجية لما احتاجت لتدخلات أخرى بحجة المحافظة عليها ومحاربة انقراض بعضها!! تتحرك الحيوانات في …

أكمل القراءة »

مفاتيح بحثية في فكر الشعائر

كما هو الحالُ مع كُلِّ عاشوراء يمرُّ علينا.. حديث بل أحاديث حول الشعائر، وكُلٌّ يطرحُ ما عنده من خلال زاوية أو زوايا معينة، ولكنَّها في نهاية المطاف حادة منحصرة في خلفية ثقافية خاصة به، وهذا ما يُوّرِّثُ في الغالب تدافعات من الأزمات بين أيتام آل محمد. في هذه السطور أرجو …

أكمل القراءة »

كامل الزيارات

كامل الزيارات للمحدّث الجليل ابن قولويه القمّي (الصفحة 333)، بسنده الصحيح عن علقمة بن محمّد الحضرمي ومحمّد بن إسماعيل عن صالح بن عقبة عن مالك الجهني عن أبي جعفر الإمام الباقر (عليه السلام) قال: من زار الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء من المحرّم حتّى يظلّ عنده باكيًا لقي الله تعالى …

أكمل القراءة »

نِتَاجُ الشَعَائِرِ

إنَّه ومثلما قال الله تعالى (بَلِّغْ) و(ادْعُ) على صعيد الفاعل، فإنَّه قال (قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا) على صعيد القابل، فالفاعل مهما كان متكاملًا في تبليغه ودعوته، فإنَّ القابل لا يتغير ولا يستفيد ما لم يرفع الموانع ويُقْبِل على فعل الفاعل عقلًا وقلبًا. يبدو أنَّ العمل الشعائري صورةً، لا يزال في …

أكمل القراءة »

..لا تقتلوا الحسين ..

هل كانت زينبٌ متبرّجة؟ • • الطــفُّ دربٌ شعَّ فينا منهجه هو مبدأٌ مــا غيّرته الأمزجــة • دينُ النساءِ عفافهن وخدرهنّ فلا تكوني للمفاسد مُنتجــه • لو قابلتكِ وديعةُ الخـــدرِ التي هي قدوةٌ، أولن تكوني مُحرَجَة؟ • للزينبياتِ السُّـــؤالُ: أيا تُرى هل زينبٌ كانت تُرى متبرّجة؟ • • هل كان …

أكمل القراءة »

كتاب (الخصال)

إن قلتُ: (كنز)، فالكنز على شاطِئِه تُرابُ.. وإن قلتُ: (غيث)، فالغيث منه عُبَابُ.. هو الإحاطة، وليس من قُصَّار العقول به يحيط.. إنه كتاب (الخصال) للشيخ الجليل الأقدم، الصدوق، أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (طاب ثراه).. جَمَعَ فيه (قُدِّسَ سِرُّهُ) لطائف الأخبار في الأعداد والخصال عن …

أكمل القراءة »

هي كلمات (19)

صباح القرب من الله جلَّ في علاه.. ((هي كلمات نبحث من خلالها عن أريج تطيب له النفوس وتجتمع عليه القلوب..)) كل أمر جميل فهو موجود على مسافة منَّا.. الرحمة.. المغفرة.. الخيرات والبركات.. الرضا والمحبة من الله سبحانه وتعالى.. كلها حقائق موجودة هنا.. وربما كانت هناك.. ما نحتاجه هو أن نسعى …

أكمل القراءة »

وسائل الشيعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جعل اللهُ سبحانه وتعالى التَّمسك بالثقلين مقدِّمة للعصمة من الضلال (لن تضلوا)، وإذا كانت المقدمة وفي بعد من أبعادها متوقفةً على التتبع الشخصي لما ورد عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام)، فإنَّ كتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي (قُدِّس سرُّه) حينها مصداق حقيقي أتم من مصاديق …

أكمل القراءة »

سعةُ الحُسينِ (عليه السلام) واستراتيجيات الحُلُول

من أكثر الأفكار.. أو فلنقل (العناوين) تداولًا في أيام عاشوراء، عنوان الإصلاح الحسيني، ومنه يتفرع الخطباء والشعراء والمُنَظِّرُون وغيرهم في الإصلاح الاجتماعي والآخر التربوي وغيرهما السياسي ورابع في التنظيمي والعسكري، وكلِّ ما طاله البال والخاطر. ومن عنوان الإصلاح الحسيني يدور الحديثُ الناقِدُ حول الكثير من المظاهر التي تَبْرِزُ في خصوص …

أكمل القراءة »

نظريةُ: العَبْدُ عَبْدٌ

تقوم أهم النظريات السياسية وأكثرها نفوذًا على واقعيةِ تَرَكُّبِ المجتمع (البشري) من طبقات عقلية وفكرية وربَّما (عِرقية) لن يتمكن أحدٌ أنْ يتخلص منها أبدًا.  هكذا يَدَّعون، والتنبيه هنا على أنَّ الطبقية المقصودة ليست الطبقية الاقتصادية، بل تلك التي تُحَدِّدها الثقافة في عمقها الوجودي، ولذلك قالوا:  لا يمكن للعبد إلا أنْ …

أكمل القراءة »

(إنْ شاءَ اللهُ) و(عورةُ بن العَاصِ)

مُناقَشَةٌ لِجانِبٍ مِنْ مقالِ الأُسْتَاذة إيمان الحُبَيشي   مُقَدِّمَةٌ عَامَّةٌ: عندما نُقَرِّرُ الارتباط الوثيق بين إطلاق الرؤى والأفكار وبين التصحيح والتقدم في المجتمع، فإنَّنا حينها نُقَرِّرُ أمرًا آخرَ وهو مطالبة كلِّ ذي فكرة ورؤية بطرح ما يحمل وتحويل ملكيته إلى العقول بغرض النقد والتصحيح والبلورة، وهذه مرحلة تأسيسية من مراحل …

أكمل القراءة »