الرئيسية / 2017 / أغسطس

أرشيف شهر: أغسطس 2017

نسخة (pdf) من ندوة: حوار حول كربلاء

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على محمَّد وآله الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين كلمة شرَّفني منتدى القرَّاء في بني جمرة بدعوة كريمة للمشاركة في ندوة بعنوان: حوار حول كربلاء، أُجيبُ فيها على بعض من الأسئلة التي تختلج في نفوس وأذهان المؤمنين، …

أكمل القراءة »

شَعَائِرُ عاشُورَاء والتعليق على فعلية الإشعار من الفاعل

تواترت الأحاديث عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام) في البعث على إحياء خصوص أمرِ الإمام الحسين (عليه السلام) من زيارةٍ وندبٍ وبكاء وما فيه الحزن والجزع للمصيبة العظمى، ولكنَّ الملفتَ للنظر خلو النصوص من لفظة (الشعائر)، وبالرغم من ذلك نجد بعض فقهاء الإسلام يرون عموم (شعائر الله) بما يستوعب ويشمل …

أكمل القراءة »

الرسالة العملية للفقيه، ومطلب (التبسيط)

    الرسالة العملية للفقيه، ومطلب (التبسيط) يدور الحديث بين بعض المؤمنين حول الرسائل العملية للفقهاء المراجع من حيثُ صعوبة عباراتها على غير المتخصصين من عامَّة المُكلَّفين، ويستشهدون على ذلك بسهولة عبارات قلَّة من الفقهاء في رسائلهم العملية، ممَّا يعني إمكانية التبسيط! قبل مناقشة هذه المسألة، نحتاج أوَّلًا إلى الوقوف …

أكمل القراءة »

قِصَصُ السَهْلَانِ.. (.) نُقطَةٌ ثُمَّ انْطِلَاقَةٌ

كنتُ على وشك البدء في الكتابة عن الرسائل العملية للفقهاء المراجع وما يُثار حول صعوبة عباراتها على عامَّة الناس، وفي الأثناء تلقيتُ حلقة اليوم من الحلقات اليومية التي يُرسِلها أخونا الغالي سماحة الشيخ محمود سهلان حول قصص العلماء من أهل هذه الأرض الطيبة، أرضِ بَحرينِ الأصَالَةِ والعَرَاقَةِ، فوجدتني أنصرِفُ عمَّا …

أكمل القراءة »

الأثر الثقافي للكلمة.. (التمرُّد) مثالًا

لازلتُ مطمئنًا للقول بذاتية الرابطة بين الدال والمدلول، وإن دلَّ غير الذاتي فإنَّ مُشكِلًا ثقافيًا يعرض، ولا يُتخلَّص منه إلَّا بالتأصيل والرجوع إلى الاستعمالات الصحيحة في مقامات البيانات الدلالية. أُوَضِّحُ الفِكرةَ بنقدِ التقسيم المُقرَّر في مباحث الألفاظ باعتبار المعنى الموضوع له اللفظ أو المستعمل فيه، فهم يقولون هناك أنَّ اللفظ …

أكمل القراءة »

عندما تكونُ القِراءَةُ من أسباب الضحالة في الفِكْر..

ذهبَ بعضُ المُفكِّرين إلى أنَّ للأشياء أربعة وجودات: وجودان حقيقيان، هما: الوجود الخارجي كوجود الجبل والبحر وما شابه، والوجود الذهني وهو العِلم بالأشياء الخارجية، وَوُصِفَا بالحقيقة لاستغنائِهما عن الوضع والاعتبار. ووجودان اعتباريان، هما: الوجود اللفظي، وهو وجود الألفاظ الدالة على المعاني، والوجود الكَتبي، وهو وجود الرسم الدال على المعاني. يرجعُ …

أكمل القراءة »

ماذا سوف يفعلُ اللهُ بعد القيامة؟

يهتم البعض بالتواجد، ولو السلبي، في مناقشات تتسم بطابع الإثارات التشكيكية في العقائد والأديان، وقد يتأثر بعضٌ منهم دون رجوع بالسؤال خارج نطاق محل النقاش، ومنهم من يراجع آخرين على سبيل طلب الفهم والمعرفة. تواصل معي عصر اليوم أحدُ الإخوة ناقلًا لمضمون حديثٍ دار بين مجموعة (الكترونية) حول مسألة (الوظيفة …

أكمل القراءة »

لغاية التشجيع وشحذ الهِمم.. مقدّمة الكتاب

لغاية التشجيع وشحذ الهِمم.. مقدّمة الكتاب   كنتُ في حوار مع بعض الأصدقاء حول عِظَمِ كربلاء الحسين (عليه السلام)، وما ينبغي علينا تقديمه للمساهمة في إحياء هذه العظمة الكونية العالية، وممَّا تناولناه في حوارنا مسألة الكتابة، وأهمية الحث عليها، فأشرتُ إلى أنَّني في طور كتابة بحثٍ حَولَ عُمْقٍ عقائدي مُهِمٍّ …

أكمل القراءة »

رحيلُ عبد الحسين عبد الرضا.. لِمَ كلُّ هذا التفاعل؟!

العارِف بزمانه لا تهجم عليه اللوابس.. فلنتأمل قليلًا، ولنتدبر كثيرًا، فالحياة ملأى بالأحداث.. ونحنُ جزء منها. تتَّسِمُ الأحداثُ العارِضَةُ على المجتمعات البشرية بكاشفيتها عن جوانب مهمَّة من جوانب عموم الحالة الثقافية الغالبة في المجتمع الذي تعرض عليه، والأحداث من حيث عِللها منها المصطنع كالكثير من الأحداث السياسية والإشاعات وما نحوها، …

أكمل القراءة »

أرسلتُها اليوم.. شعورٌ رائع بـ 210 فلوس!

اتفقنا على المراسلة الخطية، بأن يكتب كلُّ واحدٍ منَّا للآخر بخطِّ يده، ثُمَّ يضع الرسالة في ظرف ويودعها صندوق البريد العادي بعد دفع قيمة النقل طوابِعَ بريدية تُلصق على الزاوية العليا من ظهر الظرف.. هكذا كان ظُهر اليوم، وقد سبقني بالأمس أحد الأصدقاء ممن يعيشون خارج البلاد. كنتُ من هواة …

أكمل القراءة »

تقنية تصوير الفاصل الزمني (time laps) ومسألة الوحي والنظر التجريدي

اطَّلعتُ على مشهدٍ مرئي بتقنية الفاصل الزمني (time laps)، و”هي تقنيةُ تصويرٍ تعتَمِدُ على التلاعب في الفاصل الزمني بين الإطارات المعروضة، فمثلًا لو التقطنا مجموعةً من الصور (إطارات) بفاصل زمني بين كل واحدٍ نصف ثانية، وقمنا بدمج هذه الإطارات معًا بفاصل 0.03 من الثانية بين كل إطار، فإنَّه سينتج لدينا مشهد سريع، وعادة ما …

أكمل القراءة »

التحصيل الأفقي وخطر التَأسيس للفكر الالتقاطي

تنامت خلال السنوات القليلة الماضية أنشطة القراءة وما يتبعها من تلخيصات وشبه مراجعات وما نحو ذلك من مُظهِرات لحالة متقدمة من الاهتمام بالمطالعة بشكل عام. وإلى جانب ذلك نرى الدور الكبير الذي تلعبه تطبيقات التواصل في توسعة دائرة مجالات التحصيل، ومن أهمها -في نظري- تطبيقا (youtube) و(Instagram)؛ لاشتمالهما على تدفقات …

أكمل القراءة »

أخوكَ دينك.. ll سماحة الشيخ محمود سهلان

المؤمن المكلف إذا لم يكن مجتهدًا -قادرًا على استنباط الأحكام الشرعية- وجبَ عليه أن يقلّد الفقيه الجامع للشرائط أو العمل بالاحتياط من بين آراء مجموعة من الفقهاء، ولا يخفى صعوبة ذلك وحاجته لكثرة مطالعة المسائل الشرعية وفهمها جيدا، ويبدو الأمر غير متيسر للغالبية من المؤمنين. العمل وفق رأي الفقيه الجامع …

أكمل القراءة »

الواقع الثقافي، والبرازيلي (نيمار دا سيلفا)

لم تكن مجتمعاتنا لتستوعب معادلات الاحتراف في الرياضات العالمية، وخصوصًا رياضة كرة القدم، إلَّا في أواخر القرن الميلادي المنصرم عندما برز نجم اللاعب الأرجنتيني دييجو مارادونا، وتحديدًا عند انتقاله في منتصف الثمانينات للعب في صفوف فريق نابولي الإيطالي بعد احترافه في برشلونه الإسباني، وكانت الصفقة بسبعة ملايين دولار أمريكي جعلت …

أكمل القراءة »