الرئيسية / 2019 / نوفمبر

أرشيف شهر: نوفمبر 2019

دلالاتُ رِوَايَةِ المُجَازِ في الرِوَايَة

انحصر الاهتمام بالأسناد في دراسته للوقوف على مدى صحَّة أو ضعف المنقول، حديثًا أو واقعةً، أو كتابًا، وقد انقضتْ هذه المرحلة بعد أن حُفِظتِ الأحاديثُ في كتبٍ مُحقَّقةٍ معروفة، ولم تعد الحاجة، إجمالًا، إلى أكثر من الجهود التحقيقية الشخصية بالمقابلة بين الكتب لضبط الكلمات مادَّةً وهيئةً، وهذا ما سعيتُ لبيانه …

أكمل القراءة »

بينَ شَهوَةِ تَجديد العِبَارات وعَصَبِيَّة التَّمسُّك بالمشهور

في الغالب نرى النَّاس على صنفَين في أطراف التَّأييد، فالأول متشدِّدٌ للأول، والثاني كذلك، ولكنَّنا لا نعدم من وجود صفوةٍ تقف على حقائق الموضوعات، فتتبوَّأ المنزلة التي تبيح لها الإدلاء بالرَّأي الصَّائب المقارب للحقيقة والواقع، دون أن تصهر عقليَّتها ضمن الطَّرَفَين السَّابقَين. عندما يدخل المعزِّي على أهل العزاء في مأتمهم …

أكمل القراءة »

مقولٌ وقائلانِ.. وحديثُ: لا تنظر إلى من قال..

يطرحُ بعضُ المؤمنين، وغيرُهم، مَسألةَ التَغَيُّر في الموقفِ مِنَ المقُولِ إذا تغيَّر القائِلُ، فما للتو كان مرفوضًا أصبح مقبولًا عندما تغيَّر قائلُه، والعكس كذلك. وفي مقام رفضِ هذا التغيُّر في الموقف من المقول، يُستشهدُ بِقَول أمير المؤمنين (عليه السلام): “انظر إلى ما قال ولا تنظر إلى من قال”. لمناقشة المسألة …

أكمل القراءة »

التَكَوُّن التحقيقي في شخصية مُتَحَمِّل الإجازة الروائية

ترجعُ الزيادةُ في البيان والتوضيح لما كُتِبَ أو قِيلَ إلى ما يفيض به المستمعون أو القرُّاء من استفسارات أو إشكالات أو إيرادات، وما شابه ممَّا يبعث صاحبَ الرأي على التعقيب ببيانات توضيحية أعم من تأييد الوارد أو معارضته، وبذلك تبدأ الفوائد في التنامي والإزهار بما يعود على العلم والمعرفة بالخير …

أكمل القراءة »

دَورُ الإجَازَاتِ الرِوَائِيَّة في وَعي وحِفْظِ وصِيَانَةِ العِبَاد

مقدمة: عُرِّفَتْ الإجازة في الرواية بأنَّها: “الكلامُ الصَادِرُ عَنِ المُجِيز، المُشْتَمِل على إنشائه الإذن في رواية الحديث عنه، بعد إخْبَارِهِ إجْمَالًا بمروياته، ويُطْلَقُ شَايعًا على كتابة هذا الإذن المشتملة على ذكر الكُتُب والمصنفات التي صَدَرَ الإذنُ في روايتها عن المجيز إجمَالًا أو تَفْصِيلًا، وعلى ذكر المشايخ الذين صدر للمجيز الإذنُ …

أكمل القراءة »

العبد بين الاستغفار والتوبة ll بقلم سماحة الشيخ حسين بن يوسف طارش

[وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ] أنزل الله تعالى إلينا أحكامًا نَعبُده بها، منها ما فَرضه علينا ولا يسعنا تركُه، ومِنها ما جعل الرُّخصة فيه، وعلى كلا القسمين لا يجوز لنا الاستنكار، أو عدم القبول لحكم من الأحكام بسبب عدم إدراك الغاية منه، أو عدم فهم معناه من حيث هو …

أكمل القراءة »

قضاء حوائج الناس ll بقلم الأستاذ محمَّد عيسى التيتون

إن كنت تطلب نصيحة في الله – يا طيب القلب – فالنصيحة تؤخد من أهلها، وأنا لست من أهلها، قليلُ ما عندي – إن كان عندي شيء – فهو من ألطاف محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين.    وجدتُ فيما قرأته في أحاديثهم الشَّريفة العجب العجاب في بيان مقام …

أكمل القراءة »

الصراعات والنزاعات، وواقع الاستيراد

لا شكَّ في كون النزاعات والخصومات وما تنتجه من مشكلات وأزمات مُكَوِّنًا طبيعيًا للبشرية في تجمعاتها واجتماعاتها، ومن يحاول نفيها أو التطلع للقضاء عليها فهو في الواقع يُلاحِقُ سَرَابًا ويَنْشُدُ مُحالًا، وقد قال الله تعالى (وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ)[1]، ولا مرية في …

أكمل القراءة »

هِي چِدِي اجِّي عَلَى اللِّسَان!

  لم يسمحْ لنا آباؤنا وأولياءُ أمرِنا بمصاحبة جماعةِ السُّوء، وكُنَّا لا نعرفُ الغايةَ الحقيقيَّة وراءَ ذلك في صغرنا، ولكنَّنا نعلمُ بالإجمال أنَّ وراء إرشادهم صوابًا. مضت السِّنونُ وعلمنا بأنَّ “المَرْءَ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ”، وعلِمنا بأنَّ الثَّقافة مهما كان باعُها طويلاً وصرحُها شامخًا، تستحيلُ إلى هباءٍ …

أكمل القراءة »