تأملات

((تأملات)) 37

هي أصل أصيل في كل إنسان سوي، ولها مواردها الخاصة والمميزة.. جمال رونقها في قفزاتها الذاتية.. وعلى العكس من ذلك فهي تتحول الى أداة شلل إذا ما تعرضت لحصار قسري وضغط مبرز قاهر.. (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 36

النار من تحت الرماد.. إنكارها والترويج لعدمها أو قلة شأنها يورث الغلفة.. ريح أو نفخة.. ينقشع الرماد وتتعالى السنة النار.. والويل حينها لأصلاب وأرحام أحاطت بها غفلة عنها.. هناك مشكلة حقيقية لها واقع.. بين الإمامية الإثني عشرية وأتباع السقيفة.. من الخطأ التضخيم وتحويل كل شيء الى أزمة، ومثله في الخطأ …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 35

مثلها مثل الريح من الجيفة النتنة.. تتسلل الى كل مكان تصل اليه.. تطبع رائحتها في الماء.. التراب.. الثمر.. اللباس.. ليست رائحة كريهة فقط.. إنها جراثيم وقذارات تتناقلها ذرات الهواء فتقذف بها في أبدان سرعان ما تتهاوى مريضة تملؤها الأسقام.. والويل الويل للمزكوم الذي لا يشم انذارات الرائحة فيقع فريسة سهلة …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 34

ماذا عساه أن يصنع؟؟!! حذر ونبه وبسط وبين.. هذا وهو علي (عليه السلام) المعصوم الشجاع الحكيم، إلا أن (الشعب) قد اختار أبا موسى الأشعري لجولة التحكيم في قبال الداهية الخبيث عمرو بن العاص!! هناك نوع خطير جدًا من الأستبداد يعتمد بقوة على كيفية التعاطي الشخصي أو الشعبي معه.. إنه الإستبداد …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 33

قمع، تحرير، راديكالية، قمع” الماني المولد، يهودي الديانة، أمريكي الجنسية، هو الفيلسوف فردريك مايور الذي اقتبست المعادلة أعلاه من بعض كتاباته “قمع، تحرير، راديكالية، قمع”.. تتعرض الشعوب لقمع السلطات، فتثور وتتحرر، ثم أنها وفي مرحلة تتسم بالحدية في رد الفعل ترجع بإفراط شديد الى التأصيلات القديمة على اعتبارها المخلص الأوحد …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 32

نحتاج – فيما أرى – الى تحقيق حالة من الإرتكاز الثقافي في خصوص التبليغ وتحديدًا في ميادين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على محكم القول القرآني: 1/ (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) 2/ (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ …

أكمل القراءة »

((تأملات) 31

فلنتأمل وبدقة.. جهة قد قبضت على مفاصل مهمة من مفاصل المجتمع بما يفقده القدرة على خيار الإستقلال الحقيقي.. إنه منقاد لا يملك لنفسه شيئًا خارج إطار الإرادة المتسلطة.. إرادة القابض على المفاصل.. مثال وكما هو كثير.. القمع في كل مكان.. قتل.. تعذيب.. سجون.. نهب.. سلب.. ونفسه من يمارس هذه القبيحات …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 30

قد يكون للجلوس على ساحل البحر من الفوائد ما لا يدرك مثلها بين المباني وسلطة الجدران.. بحرٌ شديد البأس يهد الجبال هدًّا إن أُمِر.. بحرٌ وخلفه أرض وأراض وبحر وبحور.. هناك يعيش غيري.. أرض تلتحف ترابها معلنة موتَ حيٍّ.. وأخرى تزهر بشرًا في روح مقبلة.. هناك حيث لا أرى ولا …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 29

سنة من السنن: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاءَ نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ).. عندما تراه وقد هز ذيله بعد أن سال لعابه لما يرتجف دنانيرًا بين أصابع أقدام سيده …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 28

هناك تطارد حاد وشديد جدًا بين الآيديولوجيات والتوجهات والمباني الثقافية والفكرية للمجتمعات والأمم.. حياة الأرستقراط ومن في فلكهم.. حياة المتدينين ومن في فلكهم.. الزهاد.. المتصوفة.. العلمانيون.. (كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ).. القضية ليست في الثقافات ولا هي في التباينات.. القضية المشكل في أن كل ثقافة منغلقة على نفسها وتنظر الى …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 27

المشكلة أنها مجموعة أعصاب وعضلات وعظام يدركها التعب سريعًا.. الى أي متى تتحمل وفي الدقائق المعدودة لذة ليس كمثلها لذة؟؟ ماذا لو طالت الدقائق الى ساعات؟ هل يفكر الملتذ أن ينفتل؟ أوليس في مغادرة الحال حسرة ما بعدها حسرة؟ يتخلص من عاهات ما فتئت تلاحقه كالوحش المتقصد.. يتخلص منها.. عندما …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 26

النفس مع صاحبها لا تكذب، وإن هو ملأ الدنيا كذبًا وزورًا.. تعمى القلوب.. نعم هي تعمى عن رؤية الحق ولكن في خارج إطارها الذاتي، ومنشأ هذا العمى إنما هو المكابرة وأخذ العزة بالإثم.. يعلم المجرم جيدًا أنه مجرم، بل حتى صاحب الشبهة فإنه يدرك جيدًا بعده عن الحق، وإنية إدراكه …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 25

فئة تريد أو أنها تملك الإستعداد الأقوى للإنحراف في طريق إدمان الخمور والمخدرات.. فئة تريد أو أنها تملك الإستعداد الأقوى للإنغماس حد الآذان في عالم الجنس والرذيلة والليالي الحمراء.. فئة تريد أو أنها تملك الإستعداد الأقوى للإحتراب والإقتتال ولا شيء غير ذلك.. فئة تريد أو أنها تملك الإستعداد الأقوى لاستعداء …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 24

الصنم جماد لا ينطق.. لا يتحرك.. لا روح فيه، ولكنه عُبِدَ وقُدِّمَتْ (له) القرابين والأضاحي!! هذا النوع من الأصنام نعرفه وطالما سخرنا من عُبَّادِها أينما وجدوا، فعابد الصنم أقل من أن يحترم.. كنت أتابع بعض الأخبار والبرامج من قنوات مختلفة.. مثلًا: برنامج عن الأب الأول لجماعة الأخوان المسلمين الشيخ حسن …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 23

فلنتأمل جيدًا.. للقرآن بروز صريح.. لمحمد وآل محمد (صلوات الله عليهم أجمعين) بروز صريح.. وأيضًا لحكام الأنظة (العربية) -غالبًا- بروز.. وكذلك لقادة التيارات بروز.. برز القرآن العظيم وبرز محمد وآله الطاهرين بروز علم.. بروز عطاء.. بروز فكر ومفاهيم ونظريات.. برزوا لظهورهم في عمق الحياة الإنسانية.. برز الحكام وقادة التيارات بروز …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 22

قال تعالى: (أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ).. وقال: (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا).. وأيضًا: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ).. يقف الإنسان (ابتداءًا) على مستوى واحد من الخير والشر.. الحق والباطل، ويوكل اليه أمر الإختيار.. السؤال: لو خلي ونفسه من …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 21

قال تبارك ذكره (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ).. وقال أيضًا (وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ).. إذا كان التعبير القرآني بالألف تعبيرًا عن الواقع الفعلي وليس لبيان أمر آخر، فهذا يعني أن:  364,000 من أيام الدنيا يقابلها يوم واحد في العالم الآخر.. …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 20

(الإمساك).. حالة مرضية يصعب معها خروج الفضلات من جسم الإنسان.. (الإسهال).. حالة مرضية تقابل (الإمساك)، فمع الإسهال تنهار القوى ويضعف الجسم بشكل كبير جدًا.. حالتان في منتهى الصعوبة تفرضان على الإنسان تغيرات في مزاجه وأخلاقه الى درجة أنه قد يبقى أسيرًا للأدوية و(الحمام) حتى يشفى!! حالتان في الإنسان.. في معدته.. …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 19

أوربا اليوم متحضرة متمدنة تحقق إنجازاتها وتسيطر على العالم من خلف إدارته الصهيونية الماسونية المافوية.. أوربا اليوم مضرب مثل وقدوة عليا وأسوة لمن يروم التحضر والمدنية!! أوربا هذه كانت وقبل قرون عدة مضربًا للمثل أيضًا.. في الظلامية والقمع والتعذيب والقتل.. بل والتفنن في كل ذلك بما لا يخطر على أذهان الأصحاء.. …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 18

قال لأخيه: (لَأَقْتُلَنَّكَ).. فرد عليه: (لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ).. ليست القضية قوة وضعف، أو قدرة وعجز، أو شجاعة وجبن.. لا يبعد أن يكون هابيل قد دافع عن نفسه غير أن قصد القتل القابيلي فرض نفسه لأسباب قد لا …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 17

بُعدان للمعصومين (عليهم السلام) أحدهما نوري الهي والآخر بشري، أما الأول فلتثبيت القلوب على العقيدة بما يحقق الولاية إيمانًا وتسليمًا، وهذا ما نفهمه من عطف ولايتهم (عليهم السلام) على ولاية الله جل في علاه (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)، وأما الثاني فهو …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 16

تحدث القرآن الكريم عن الجهاد في سبيل الله تعالى وبين شيئًا من شرف المجاهدين وخطر أمرهم، فقال (فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا).. ولكنه تحدث عن أمر آخر أيضًا في ما يخص الشخصية الإيمانية على طريق استحقاقها …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 15

“يقوم بأمر جديد وكتاب جديد وسنة جديدة وقضاء جديد على العرب شديد”!! هذا مما قاله أبو جعفر الباقر (عليه السلام) في أحوال مهدي آل محمد (أرواحنا فداه) عند ظهوره المقدس ليملأ الأرض قسطًا وعدلًا بعدما ملئت ظلمًا وجورًا.. هل جديد إمامنا المهدي (عليه السلام) جديد على كل البشرية، أم أن …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 14

ها أنا أعمل، وها أنت تعمل.. وهو وهي وهم ونحن.. نعمل كل بحسب ما يرى.. هل كان لينين مريضًا؟ هل كان مجنونًا؟ أيًّا كان فقد كانت منطلقاته في تدمير الحرث والنسل دياليكتك علمي يقوم على تنظيرات ضخمة!! ولكنه في النهاية وإن كان شيوعيًا في انتشاره، داروينيًا في عمقه الثقافي، إلا …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 13

المدينة الفاضلة.. قل ما تشاء.. مثالية.. وردية.. لا واقعية.. قل ما تشاء، فهناك مدن فاضلة وليست مدينة واحدة.. إنها هنا.. تحديدًا هنا (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً).. ليست المدينة الفاضلة مجتمع يخلو من الظلم ويعمه العدل والإستقرار، بل هي مدينة الروح المطمئنة لحكمة الله تعالى …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 12

بعث الله تعالى الأنبياء والرسل رحمة للعالمين، ورحمتهم جدول نبعه هناك تضج به السماوات (هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ).. نوح..  كان (عليه السلام) مظهرًا من مظاهر الرحمة الإلهية، فلم يترك سبيلًا ولا طريقًا إلا وسلكه قاصدًا هداية البشر و (استنقاذهم من الضلالة).. (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا).. ولكنه الإنسان عندما …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 11

كثيرًا ما نتحدث عن الصبر، وله في أذهاننا إرتكاز معين تغلب عليه حقيقة قلة الحيلة وفراغ اليد.. فلنتأمل بعدًا آخر.. الصبر الإنساني، وهو الأكثر عمقًا من الصبر الشخصي.. عندما يصبر أحدنا وينتظر الفرج ولكن ليس من منطلق شخصي، أي ليس هو كشخص من يصبر وينتظر، ولكن من منطلق أنه إنسان، …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 10

كانوا في خير وفير لا ينقصهم مال ولا طعام ولا شراب.. هي ناقة واحدة خرجت لهم من الصخرة الصماء عشراء فأغنتهم عما لا يغني عنه كد النهار وسعيه، وفي خيراتها عاشوا زمنًا.. لماذا تشاركنا تلك الناقة مشربنا؟ (هكذا قالوا!!).. قرروا ذبحها فعقرها قدَّار وتكاثر عليها القوم ولم يبقى صغيرٌ ولا …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 9

قال أمير المؤمنين (عليه السلام) وقد رجع من صفين فأشرف على القبور بظاهر الكوفة:  “يَا أَهْلَ الدِّيَارِ الْمُوحِشَةِ وَ الْمَحَالِّ الْمُقْفِرَةِ وَ الْقُبُورِ الْمُظْلِمَةِ، يَاأَهْلَ التُّرْبَةِ يَا أَهْلَ الْغُرْبَةِ يَا أَهْلَ الْوَحْدَةِ يَا أَهْلَ الْوَحْشَةِ، أَنْتُمْ لَنَا فَرَطٌ سَابِقٌ وَ نَحْنُ لَكُمْ تَبَعٌ لَاحِقٌ. أَمَّا الدُّورُ فَقَدْ سُكِنَتْ وَ أَمَّا …

أكمل القراءة »

((تأملات)) 8

كل يدعي وصلًا بليلى، وليلى لا تقر لهم بذاكا.. قياس أبي حنيفة.. الإستحسان والإستذواق، هذه أمور يرفضها الفكر الشيعي رفضًا قاطعًا، فقد عرض الإمام الصادق (عليه السلام) بمن يعتمدها طريقًا للاستنباط أيما تعريض.. يرفع الشيعة شعار (نحن أبناء الدليل، أينما مال نميل).. ويعدونه مما يمتازون به عن غيرهم، ومنطلق التميز …

أكمل القراءة »