الرئيسية / مقالات / البكاء.. صرخةُ وجودٍ، وقوةٌ متجددة

البكاء.. صرخةُ وجودٍ، وقوةٌ متجددة

????? ??????
????? ??????

إنه ومن حيث الكم والكيف والنوع، لم تتعرض طائفة لشراسة القتل والإقصاء كما تعرضت وتتعرض له الطائفة الشيعية، فالحرب ضد الشيعة متجددة متلونة متوجهة للعقيدة وللأخلاق وللفقه وللرؤى في التربية والاجتماع والسياسة والاقتصاد، وبأسلحة هجومية ودفاعية منوعة، فالشيعي لا يكاد يشعر بالأمان بعد السجون والتقتيل حتى يفيق على حرب ثقافية في منتهى الحقارة، وما أن ينتهي منها حتى يدخل في دوامة التجويع وقطع الأرزاق، وهكذا هو منذ رحيل الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله)، ولو أن المقام يُعِينُ لما قصرت في سرد الوقائع ودلالاتها والتعمق في تحليلها..

يعلم الأئمة الأطهار (عليهم السلام) ومن قبلهم الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) بما يجري على الشيعة، ولذلك فإنهم أفردوا أحاديث خاصة اشتملت على المخطط الذي يضمن للشيعة البقاء كالجبل الشامخ في وجه ألوان العواصف وأشكالها، وفي هذه السطور أتناول سلاحًا في منتهى القوة، بل هو الأقوى على الإطلاق، وأقصدها.. هو الأقوى على الإطلاق.. هو الأقوى مطلقًا على مستوى الوجود..

فلندقق قليلًا..

قال أبو عبد الله الصادق (عليه السلام) في حديث طويل له :
“ومن ذكر الحسين عنده فخرج من عينه من الدموع مقدار جناح ذباب، كان ثوابه على الله عزوجل، و لم يرضَ له بدون الجنة”.

عن عبد الله بن بكير قال: قلت للإمام الصادق (عليه السلام): “يا ابن رسول الله، لو نبش قبر الحسين بن علي (عليهما السلام) هل كان يصاب في قبره شيء؟
فقال (عليه السلام): يا ابن بكير ما أعظم مسائلك، إنّ الحسين (عليه السلام) مع أبيه وأمه وأخيه في منزل رسول الله (صلى الله عليه و آله) ومعه يرزقون و يحبرون، و أنه لَعَنْ يمين العرش متعلق به يقول: يا ربّ، أنجز لي ما وعدتني، وإنه لينظر إلى زوّاره، وإنه أعرف بهم وبأسمائهم وأسماء آبائهم وما في رحال من أحدهم بولده، و إنه لينظر إلى من يبكيه فسيتغفر له ويسأل أباه الاستغفار له ويقول: (أيها الباكي لو علمت ما أعد الله لك لفرحت أكثر مما حزنت)، وإنه ليستغفر له من كل ذنب وخطيئة”.

أكتفي بهاتين الروايتين وأطرح السؤال التالي:

أيعقل أن يكون كل هذا الأجر العظيم ثمنًا للبكاء على الإمام الحسين (عليه السلام)؟

إنني مؤمن جدًا بأن للبكاء على سيد الشهداء (عليه السلام) الكثير من الأسرار التي ندرك بعضها ويغيب عنَّا أكثرها، ولا أشك لحظة في أنها أسرار تكوينية موضوعية لها عظيم الخطر وجزيل الأثر، وفي هذه المساحة المختصرة أذكر واحدًا منها، ولينتبه القارئ الكريم..

بيل فري، دكتور في مركز أبحاث الدمع وجفاف العين في ولاية مينوسوتا الأمريكية، يقول بأن البكاء مسؤول عن إعادة التوازن لكيمياء الجسم، وأنه عامل مباشر في تخليص الجسم من المواد الكيماوية المتعلقة بالضغط النفسي، ويبين ذلك في استعراضه لمركب الدمع العاطفي الذي يحتوي على كمية كبيرة من هرموني البرولاكين و ICH وهما اللذان يخلصان الجسم من مواد الضغط النفسي.

هذا بعض مما أفاده علماء في بحوثهم حول البكاء وفوائده العجيبة، وما يهمنا هنا العلاقة بينه وبين التخلص من المثيرات الفيسولوجية للضغط النفسي، إذ أن الشيعة معرضون –كما أشرت- إلى ضغط نفسي مستمر نتيجة لما يواجهون من ظلم وجور وقهر على مر قرون وقرون، وقد تبين جانب من جوانب فلسفة البكاء على مصائب أهل البيت (عليهم السلام)، فالبكاء طبيب نفسي ذاتي هو في واقعه درع صلب في وجه محاولات الإعدام التي تمارس ضد الشيعة الإمامية.. إنه حياة تبث في الوجود الشيعي بما لا يتمكن عدو من اصطيادها ومنعها على رئة التشيع.

ومن جهة أخرى فإن للبكاء علاقة مباشرة بما يجرى من أجله وخصوصًا على مستوى العقيدة والارتباط الثقافي والفكري، وهذه مسألة في غاية الأهمية والخطورة، فمن يفقد أباه –مثلًا- يشعر بقوة ارتباطه به في وقت البكاء خاصة، ويرجع إلى آدابه عندما يزور قبره وقراءة الفاتحة لروحه، وأيضًا نرى الزوجة تبكي وهي تحتضن زوجها بصدق، والسبب أنها تشعر في تلك اللحظة بقوة ارتباطها به وإرادة الاندماج التي تسعى ويسعى من أجله، والأمثلة على دلالات البكاء كثيرة جدًا، ولذلك كانت للدمعة تلك الأهمية البالغة في ثقافة التشيع وخصوصًا في زمن الغيبة.

بالرغم من كل ما جرى ويجري علينا، إلا أننا لا نزال مبدعين مفكرين محاورين ومناظرين.. لا نزال أقوياء تشغل معادلاتُنا كبار العالم، وكلما أمعنوا في محاربتنا، كلما تمسكنا نحن بشعائرنا وبكائنا وعويلنا على مصائب أهل البيت (عليهم السلام)، فنعود بقوة النور وعنفوان الرياح لنبقى ويستسلم جبروت الطغاة عبر العصور أمام دمعة طفل شيعي يبكي الحسين (عليه السلام)..

الدمعة.. إنها صرخة وجود، وقوة متجددة..

       السيد محمد علي العلوي

9 محرم 1434هـ/ 22 نوفمبر 2012م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *