هي كلمات (14)

صباح الرازگي والياسمين..

((هي كلمات نبحث من خلالها عن أريج تطيب له النفوس وتجتمع عليه القلوب..))

أين الصعوبة في الانفتاح على الآخرين وترك كل عامل يعمل وفق ملفه الخاص؟!!

ليس من داع على الإطلاق للخوف من المنافسة، فالقضية ليست أنا وأنت وهو وهي وحزبي وحزبك وتياري وتيارك وجمعيتي وجمعيتك ومأتمي ومأتمك ومسجدي ومسجدك..!!

لالا، ليست القضية هكذا، وإن كانت بهذا الشكل فأنا أول المنسحبين تمامًا..

القضية أيها الأحبة قضية مجتمع يحتاج لجهود كل واحد منَّا.. مجتمع لا بد أن تُحترم إرادته وخياراته..

من يريد أن يعمل فلن أزاحمه أبدًا، وكل ما سأفعله هو أن أبحث لنفسي عن مساحة أخرى لأعمل من خلالها، فليس العمل ميدان صراع وتنازع مع من يريد العمل من الآخرين..

نحتاج أن نحب مجتمعنا.. نحن ونعطف عليه.. نلطف به.. وهنا روح التحدي وجوهر القوة..

صباحكم أحضان واسعة بأذرع مشرعة..
السيد محمد علي العلوي
1 صفر 1435 هجرية

5 ديسمبر 2013 ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *