هي كلمات (33)

صباح أجر عظيم وثواب حسيني جزيل..

((هي كلمات نبحث من خلالها عن أريج تطيب له النفوس وتجتمع عليه القلوب..))

لو أننا نجمع الدموع التي فاضت على السبط الشهيد (عليه السلام) خلال خمسين يومًا فلربما حُلَّت بها كارثة جفاف تضرب بعض نواحي أفريقيا!

وبالفعل، فإن الحسين (عليه السلام) حزن عميق، ولكنه ليس كباقي الأحزان، فهو الحزن الذي يتفتق عن عطاءات تُحي الإنسانية أينما كانت وكان، وإلا فهو ليس ذاك الذي أراده المعصوم (عليه السلام) في قوله “أحيوا أمرنا..”

كل دمعة.. كل صرخة.. كل شجن وحزن.. إنها حسينيات ينبغي أن تحركنا بطاقات هائلة نحو مواصلة الدرب العتروي الرامي دائمًا للإصلاح والخير (إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي)..

صباحكم عطاء عرادي متدفق من نحر الحسين (عليه السلام)..

السيد محمد علي العلوي
20 صفر 1435 هجرية

24 ديسمبر 2013 ميلادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *