الرئيسية / دراسات وبحوث / مرجعية الدلالات ll بحثٌ لسماحة السيد علي العلوي

مرجعية الدلالات ll بحثٌ لسماحة السيد علي العلوي

الدلالةُ أمرٌ احتاجَ له الإنسانُ منذ أن جُعِلَ في هذه الأرض، فكثير من المعاملات البشرية قائمة على الدلالات، ومنها الألفاظ المستعملة التي توصل المعنى الذي في ذهن الإنسان إلى الطرف الآخر، إذ أنَّه لا يستطيع الإنسان أن يتواصل بالمعاني الذهنية مباشرة بل يحتاج ما يوصلها، وإذا ما لاحظنا أهمية الألفاظ في حياتنا نفهم أهمية الدلالة..

لتحميل الملف بصيغة pdf

مرجعية الدلالات

 

تعليق واحد

  1. مراجعة بحث مرجعية الدلالة للسيد علي العلوي

    المقدمة وافية جدًا وواضحة التمهيد طويل جدًا ذكر بعض الموارد لكلمة دل بمشتقاتها كان كفيل بإيصال المعنى المطلوب.
    منشأ الطبع
    اعتقد أن منشأ الطبع يحتاج إلى مقدمة خاصة تمهد لاستقبال المعلومات القيمة جدًا، التجربة والإحصائية المذكورة رائعة جدًا أعطت البحث قوة واتفق مع ما جاء فيها من إمكانية معرفة الدلالة الصحيحة من خلال الحروف والهيئة التركيبية للجمل حيث أنني أخضعت نفسي للتجربة وتوفقت في ثلاث إجابات رغم أنها المرة الأولى التي أرى فيها هذه الألفاظ.
    توصلت لعدة أمور لخصتها في نهاية البحث كان التلخيص موفق في ترتيب الأفكار
    ذكرت أن شرط الدلالة العقلية هي ان يكون منشأ الانتقال من الدال إلى المدلول هو الذهن، سؤالي هو:
    كيف بإمكاننا تفسير ارتباط مدلول بحالة شعورية عرضت عليه؟
    وبما أن منشأ الانتقال وهو الذهن في الدلالة العقلية هل يمر بمراحل بإمكانها أن تأثر على المدلول؟

    بصورة عامة موضوع البحث جدًا عميق ودقيق احتاج إلى وقت للتفكير وهضم ما جاء من نتائج للبحث
    المعذرة فقد كتبت المراجعة في عجالة وإلا فالبحث يحتاج مراجعة أعمق تليق به.

    كل التوفيق نتمناه لكم.

    أمل سالم
    25/7/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *