الرئيسية / مقالات / ((هي الأيام ماضية.. ٨-١٤))

((هي الأيام ماضية.. ٨-١٤))

أن يتوارث الأنبياء (عليهم السلام) مقاليد النبوة، فهذا أمر طبيعي..

أن يتوارث الطغاة طغيانهم، فهذا نفهمه..

ولكن أن يتوارث بعض (المؤمنين) أحقادًا وضغائن ضد بعضهم البعض، فهذا منكر قبيح..

يختلف اثنان.. يتغلب في ما بينهما الشيطان على قوة التعقل والحكمة.. يتخاصمان.. هذا يقع.. يقع حتى بين المؤمنين..

ولكن أن يُتوارث الخلاف.. يُستنسخ النزاع.. يُجتر الخصام.. فهذا مما لا يليق بالمؤمنين خصوصًا مع ضعف أو فقدان البينة..

لحظة لو سمحت..
البينة الشرعية لها موازينها وضوابطها وقواعدها وقوانينها.. فالأمر ليس كما يتوهم البعض..

دعونا نتخلص من موروثات الخصام والنزاع والقطيعة.. فالأيام – أيها الأحبة – تمضي..

وتمضي الأيام..

محمد علي العلوي
١٣ جمادى الآخرة ١٤٣٤ هجرية
٢٤ ابريل ٢٠١٣ ميلادية


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *